قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2014

لماذا تعاون أوباما مع جيش المهدي؟!

لماذا تعاون أوباما مع جيش المهدي؟!

وجهات نظر
علاء لفتة موسى
واحد من الاثنين كذاب: أما المسكين اوباما أو المخلوع المالكي؟
فأوباما وطيلة الايام الماضية ومنذ ظهور ابي بكر البغدادي لإعلان الخلافة وهو لم يتوقف في أي بيان أو مؤتمر صحفي ليعلن انه ليس لديه أية ستراتيجية ضد تنظيم الدولة الاسلامية ويؤكد انهم لديهم القدرة العالية لمواجهة الجيش الامريكي، مما دعاه لانشاء تحالف دولي من شرق الارض وغربها لمقاتلة عناصر لا يتجاوزون الآلاف في مساحة ثلاث محافظات !!

وعلى العكس من تعذر أوباما من ذلك نجد ان المخلوع المالكي وأتباعه من نواطق عسكريين ووسائل اعلام ومحللين سياسيين وقادة سياسيين يعلنون يوميا قتل المئات من عناصر الدولة الاسلامية وإن الأرقام التي يذكرونها عن كل عملية ليست بها أرقام فردية مثلا 2 او 4 او 7 بل أرقام عشرية مثل مقتل 20 و30 و40 و50 وهكذا أما بالنسبة للسيارات التي يقولون انهم حطموها بهجماتهم فانها تصل يوميا الى حوالي 80 الى 90 سيارة وكأن لديهم مصانع تويوتا اليابانية !!
وأوباما لم يعد صادقا أمام شعبه من ناحية الدولة الاسلامية، بل أصبح مثالاً للسخرية وعنوانا للكذب، ففي الوقت الذي يعلن فيه البنتاغون يومياً بأنه شن بطائراته غارات على مواقع الدولة الاسلامية قرب سد صدام  (التي اعلنت جميع الجهات الحكومية بأنه تم تحريره) للحفاط على المصالح الامريكية وموظفي السفارة الامريكية ببغداد والقنصلية الامريكية في اربيل دون موافقة الكونغرس الامريكي، تحت ذريعة انه يمارس السلطات التنفيذية للحفاظ على المصالح الامريكية، إلا انه وجَّه يوم الاحد 31 آب 2014 طائراته لضرب آمرلي وشاركت معهم طائرات فرنسية وبريطانية واسترالية دون أن نعلم من أين انطلقت؟ وكيف تم التنسيق بين قيادات القوة الجوية في هذه البلدان؟ وقبل ذلك كيف تم التنسيق بين قادة هذه الدول لتقديم الإسناد لجيش المهدي الذي يقوده مقتدى الصدر، والذي يعلن كلا كلا امريكا كلا كلا اسرائيل؟  
وآمرلي يوم الاحد 31 آب 2014 شهدت من التناقضات في نقل الاخبار عنها ما لم تشهده مدينة أخرى فعلى الرغم من انها ناحية صغيرة الا ان الاعلام الحكومي جعلها مثل تحرير مدينة الفاو !!
كما إن التنافس على من قام بفك الحصار أصبح كبيراً، ففي الوقت الذي قال مقتدى الصدر الحمد لله فكينا الحصار من خلال جيش المهدي، بذكرى مقتل والده، قال فيلق بدر ان قائده هادي العامري كان هو واولاده الثلاثة ومن بينهم الذي أرجع الطائرة اللبنانية وهي بالجو الى بيروت هم من فكوا الحصار!!، فيما اعلن حزب الله العراقي انه هو من فك الحصار مستلهما توجيهات سيستاني، فيما قال برلماني تركماني سابق وعضو في فيلق بدر ان البيشمركة هي من فكت الحصار على الرغم من أن البيشمركة لم تصدر أي بيان عن مشاركتها بفك الحصار عن آمرلي .
والسؤال الذي يتبادر للذهن انه مادام سكان آمرلي تركمان فلماذا لم نسمع بأن أحداً من التركمان وخاصة السياسيين بالمنطقة الخضراء، أحباب المالكي، قد شارك بفك الحصار عنهم؟
واذا كانت كل هذه المليشيات قد شاركت فلماذا لم نسمع ان الفوج الفلاني من اللواء الفلاني من الفرقة الفلانية من قيادة عمليات دجلة المسؤولة عن المنطقة ومعها الفرقة الخامسة قد شاركت بها؟
ولماذا لم نسمع هذه المرة عن عدد معين من القتلى في صفوف داعش كانوا يحاصرون آمرلي أو تدمير عدد من العجلات؟ فهل كانت هناك أشباح تحاصر آمرلي؟! في الوقت الذي اعلن البنتاغون انه أنزل 7 ألآف ساندويتشة همبركر صباح الاحد واثناء دخول القوات الحكومية ومليشياتها الى امرلي ومعها 10500 (قنينة) ماء من قبل طائرات سي 175 وسي 130 فهل كانت هذه الساندويتشات لجيش المهدي؟!
كما انه يطرح سؤالٌ آخرٌ في موضوع آخر: كيف دخلت عناصر حرس خميني الايراني الى طوزخورماتو ومحاولتها لقتل ملا بخيتار مسؤول التنظيم في حزب طالباني يوم الخميس الماضي عندما مر من سيطرة كانوا قد نصبوها على طريق كفري فقتلوا أحد حماياته وحطموا سيارته؟
ومن وافق على دخول القوات الايرانية؟
وهل كان أوباما يعلم بذلك من باب تكوين التحالف الدولي ضد الدولة الاسلامية؟
وهل سيعاد سيناريو دخول حرس خميني على يد حزب طالباني مثل معركة حلبجة؟!
والحر تكفيه الاشارة.

ملاحظة:
نشر المقال هنا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق