قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 28 أبريل، 2015

مركز اعلام الربيع العراقي أحداث الثورة الشعبية العراقية يوم 27/04/2015

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مركز اعلام الربيع العراقي
أحداث الثورة الشعبية العراقية يوم 27/04/2015
شبكة البصرة
* طائرات حربية تقصف مدينة الفلوجة ،دون معرفة التفاصيل.

* مقتل احد حراس مسجد ابي بكر في حي العامل وإصابة عدد اخر بجروح بانفجار عبوة ناسفة امام المسجد بعد صلاة العشاء.

* انفجار عبوة ناسفة في باب مسجد ابي بكر في حي العامل جنوب غربي بغداد عند خروج المصلين من صلاة العشاء.

* الطائرات الحربية والمسيرة تقصفان بالصواريخ والقنابل احياء جبيل والشهداء ونزال والحي الصناعي في الفلوجة خلال صلاة الظهر.

* وكالات عالمية: قتلى وجرحى في انفجار مفخخة في حي المنصور ببغداد.

* بغداد: مكاتب ميليشيات الحشد الشعبي تهيمن بنفوذها وبشكل كامل على جميع الدوائر الحكومية في بغداد وأقضية ونواحي حزام بغداد، وتفرض أتاوات ومبالغ مالية كبيرة على الموظفين لمن اراد أن يحافظ على حياته ومنصبه، وبذريعة توفير دعم لأفراد ميليشيات الحشد.

* بغداد: ميليشيات ترتدي الزي العسكري تسرق مبالغ مالية ومصوغات ذهبية من منزل اسرة مسيحية وسط بغداد.

* بغداد: ميليشيات ترتدي الزي العسكري تقتحم مركز شرطة التاجي وتحرر "5" من افراد ميليشيات الحشد المحتجزين بتهمة الارهاب.

* بغداد: قتلى وجرحى؛ بانفجار سيارة مفخخة قرب دائرة التسجيل العقاري في منطقة البياع جنوب بغداد.

* الانبار: قصف للطيران يستهدف قرى زوبع المحاذية لدويليبة. وسماع اصوات لانفجارات قوية جدا.

* الانبار: قصف بالراجمات والمدفعية من قبل القوات الحكومية وميليشيات الحشد على الاحياء السكنية في الفلوجة.

* الانبار: مقتل "8" اشخاص بينهم طفل، واصابة "14" اخرين جراء القصف العشوائي من قبل القوات الحكومية وميليشيات الحشد على مدينة الفلوجة.

* بغداد: اصابة "6" اشخاص بانفجار ثلاث عبوات ناسفة في مناطق مختلفة جنوب بغداد.

* الانبار: قصف عشوائي من قبل الجيش الحكومي وميليشيات الحشد على منازل المدنيين في الفلوجة.
شبكة البصرة
الاثنين 8 رجب 1436 / 27 نيسان 2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق