قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 14 أبريل، 2015

مهرجان سياسي حاشد اقيم في قاعة الشهيد فيصل الحسيني في مخيم الرشيدية بمناسبة الذكرى الثامنة والستون لتأسيس حزب البعث والسادسة والاربعون لانطلاقة جبهة التحرير العربية

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مهرجان سياسي حاشد اقيم في قاعة الشهيد فيصل الحسيني في مخيم الرشيدية
 بمناسبة الذكرى الثامنة والستون لتأسيس حزب البعث
والسادسة والاربعون لانطلاقة جبهة التحرير العربية
شبكة البصرة
بمناسبة الذكرى الثامنة والستون لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي والسادسة والاربعون لانطلاقة جبهة التحرير العربية اقيم في قاعة الشهيد فيصل الحسيني في مخيم الرشيدية مساء يوم 12/4/2015 مهرجان سياسي حاشد بحضور امين سر الساحة اللبنانية في جبهة التحرير العربية ابو حسان وقادة الجبهة في الساحة اللبنانية.
شهد المهرجان حضور حاشد لممثلي القوى السياسية اللبنانية والفلسطينية، اللجان الشعبية والاهلية، الاتحاد العام للمراة الفلسطينية، مؤسسات المجتمع الاهلي وحشد من فعاليات وجماهير اهلنا في مخيمات منطقة صور.
افتتح المهرجان بالنشيدين اللبناني والفلسطيني تبعها كلمة فصائل الثورة الفلسطينية القاها امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صور العميد توفيق عبد الله، حيث اكد ان سياسية الابعاد والاعتقال والقتل لم تردع شعبنا من المطالبة بحقة في بناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس. كما رفض الاقتتال العربي العربي ودان الجرائم الداعشية ضد شعبنا في مخيم اليرموك.
تحدث باسم جبهة التحرير العربية امين سر منطقة صور السيد احمد فهد ابو ابراهيم حيث رحب بالحضور وشكرهم على مشاركتهم ناقلا للحضور تحيات الأمين العام لجبهة التحرير العربية الرفيق القائد ركاد سالم. مستذكرا شهداء فلسطين والامة العربية الشهيد الرفيق عبد الرحيم أحمد، الشهيد الرمز ياسر عرفات أبو عمار، شهيد الحج الاكبر الشهيد القائد صدام حسين وكل شهداء ثورتنا الفلسطينية.. وشهداء الامة العربية.
معتبرا ان انطلاقة الجبهة، هو يوم مجيد للامة العربية ولشعبنا الفلسطيني.
انطلقت جبهتنا من رحم حزب البعث العربي الاشتراكي، وهو تنظيم فلسطيني آمن بتحرير فلسطين من البحر الى النهر. وبأن الكفاح المسلح هي الوسيلة الأهم لتحرير فلسطين، مباركا لفلسطين انضمامها في محكمة الجنايات الدولية، فان تعددت وسائل النضال فالغاية واحدة تحرير فلسطين. كما تطرق الى ما يجري في المنطقة العربية من اقتتال معتبرا ان هدف هذه الحروب انما حماية امن العدو الصهيوني وتفتيت الامة الى دويلات كانتونية وان الحل انما بوحدة الامة العربية وتحرير فلسطين
وفي الختام توجهة الجميع الى ساحة الاحتفال حيث تم ايقاد شعلة الانطلاقة السادسة و الاربعون.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق