قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 7 أبريل، 2015

حزب البعث العربي الاشتراكي قيادة التنظيم الفلسطيني بيان سياسي: بمناسبة الذكرى الثامنة والستون لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي والذكرى السادسة والاربعون لانطلاقة جبهة التحرير العربية

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
حزب البعث العربي الاشتراكي
قيادة التنظيم الفلسطيني
بيان سياسي: بمناسبة الذكرى الثامنة والستون لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي والذكرى السادسة والاربعون لانطلاقة جبهة التحرير العربية
شبكة البصرة
يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل
يا ابناء امتنا العربية المجيدة
في ذكرى تأسيس حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي الثامنة والستون.. حزب الثورة العربية المعاصرة... حزب الرسالة الخالدة، وانطلاقة جبهتنا جبهة التحرير العربية السادسة والاربعون... نتذكر بالفخر والاعتزاز، نحن البعثيون الفلسطينيون، تلك القامات العالية من الرفاق الرواد الاوائل للحزب وفي مقدمتهم الرفيق القائد المؤسس المرحوم (ميشيل عفلق)، هؤلاء الابطال الذين فجروا ينابيع العطاء الكامنة في نفوس ابناء الامة العريبة واوقدوا شعلة البعث التي اضاءت سماء دنيا العروبة في عقد المؤتمر التأسيسي الأول للحزب، لينطلقوا في نضالهم حاملين راية الثورة العربية، راية البعث، يشقون الطريق للاجيال بجهاد بطولي، يواصلون الليل مع النهار يزرعون بذور الخير، في كل ناحية ومدينة ومخيم، يواجهون بجسارة وشجاعة الانظمة الفاسدة واجهزتها القمعية وينشرون مبادئ البعث، في الوحدة والحرية والاشتراكية هذه المبادئ التي تجمع في ترابطها الموضوعي والجدلي آمال وطموحات الجماهير العربية على الصعيد الاجتماعي، والسياسي، والعلمي، والثقافي، والعسكري والاقتصادي الخ، وتضع الامة العربية على طريق تحقيق مشروعها النهضوي الذي يعيد للامة قوتها واقتدارها في ايصال رسالتها الانسانية للعالم اجمع رسالة العروبة والاسلام، تلك الرسالة التي خصها الله جل في علاه من دون الامم.

ايها الرفاق البعثيون
يا ابناء امتنا العربية... يا ابناء شعبنا الفلسطيني.
لقد وضع حزبنا، حزب البعث العربي الاشتراكي، القضية الفلسطينية، في مكانها الصحيح، في فكره وعقيدته القومية الثورية، واعتبرها قضيته المركزية، وقضية العرب المركزية، ورفع شعار الكفاح الشعبي المسلح كطريق للامة العربية لتحرير فلسطين، هذا الشعار جسده البعثيون كطليعة ثورية للامة العربية في تطوعهم للقتال في فلسطين عام 1947 م وعلى رأسهم القائد المؤسس بعد ان تكشفت حقيقة ونوايا الصهاينة ومن وراءهم قوات الاحتلال البريطاني في اغتصاب فلسطين.

ايها الرفاق...
واصل الحزب نضاله في الاوساط الشعبية واتسعت قاعدته الجماهيرية في كافة الاقطار العربية يبشر بالحرية والديمقراطية والتعددية الحزبية، وفي العدل والحق وصون كرامة الانسان العربي ولفتح امامه آفاق الابداع والتفوق بعيدا عن الظلم والقهر والجوع والتخلف والمرض والاستغلال، مؤكدا على قضية فلسطين هي قضية العرب المركزية، وعلى شعار الكفاح الشعبي المسلح وعلى اهمية بناية الجيش القوي في الدول العربية كافة وكان هدف الوحدة العربية يتقدم على كل نضالاته باعتبار مصدر قوة للامة العربية على طريق تحرير فلسطين.

ايها الرفاق...
لقد جاءت انطلاقة حركة فتح عام 1965 م نقلة نوعية في نضال شعبنا وامتنا العربية المتجه لتحرير فلسطين، حيث بادر البعث فورا باحتضانها ومساندتها، والتحق العديد من البعثيين في صفوفها.. ولم يمض وقت قصير حتى جاءت هزيمة حزيران، التي اكدت من جديد عجز الانظمة العربية وجيوشها عن مواجهة عدوان الصهاينة عام 1967 م هذا الامر الذي فتح الطريق امام شعبنا وقواه الحية للالتحاق بالثورة الفلسطينية فيما التحق الالاف من ابناء امتنا العربية في العمل الفدائي الفلسطيني الذي شق طريقه بجدارة ومسؤولية تاريخية حتى يومنا هذا.

ايها الرفاق...
ان انطلاقة جبهة التحرير العربية في عام 1969 م استجابة موضوعية لحاجة الثورة الفلسطينية الى عمقها العربي وخاصة بعد ان فجر الحزب ثورته في العراق ثورة 17 – 30 تموز المجيدة التي شكلت فيما بعد الحاضنة الحقيقية والصادقة للثورة الفلسطينية والداعم الرئيسي لها ولجماهير شعبنا على طريق التحرير حيث وضعت كل امكاناتها وقدراتها من الرجال والسلاح والمال لتعزيز ثبات وصمود وقدرات الثورة الفلسطينية، ومنظمة التحرير الفلسطينية في مواجهة الاخطار والتهديدات التي احاطت بها من كل حدب وصوب في السبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

ايها الرفاق...
لقد جسدت جبهة التحرير العربية فكر حزب وحضوره الثوري في ساحة النضال الفلسطيني، وتمسكت بالمبادئ والاهداف التي انطلقت من اجلها مبادئ البعث الخالد، وهو النضال المتواصل من اجل تحرير فلسطين من النهر الى البحر، متمسكة بالوحدة الوطنية الفلسطينية كشعار مقدس لا يمكن ان تحيد عنه على الاطلاق، ودأبت الجبهة وقيادتها على طرح موقفها المبدأي من كافة الاحداث والتطورات السياسية التي مرت بها القضية الفلسطينية في اطر ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وفي المجلس الوطني الفلسطيني... وفي المجلس المركزي وفي اطار اللجنة التنفيذية، وفي اجتماعات القيادة الفلسطينية،... وعندما وقعت منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقية اوسلو مع الكيان الصهيوني اكدت الجبهة على رفضها للاتفاقية، ولكن هذا الموقف لم يثنيها عن عودة كوادر ومقاتلي الجبهة الى ارض الوطن لتكون داخل الجسم الفلسطيني متفاعلة معه، وبين ابناء شعبنا الفلسطيني ولتكون في قلب المواجهة مع الكيان الصهيوني والمساهمة في عملية البناء والاعمار وبناء مؤسسات السلطة الوطنية وصولا الى الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

يا ابناء شعبنا العظيم... يا ابناء امتنا العربية المجيدة
هاهي الاحداث تثبت يوما بعد اخر ان العدو الصهيوني على الرغم من اتفاقية اوسلو، فان قياداته المتتابعة ضربت عرض الحائط كل الاتفاقات والجهود الدولية لحل الصراع، فالعدو الصهيوني مستمر في سياسة المماطلة والمخادعة والمراوغة، واللعب على عامل الزمن والوقت، في مفاوضات عقيمة استمرت لاكثر من عشرين عاما.. استولى خلالها على المزيد من الاراضي، وعمل على تكثيف وتوسيع الاستيطان في الضفة الغربية والقدس، ويمارس عمليات الهدم للمنازل والمزارع وقلع الاشجار، ويعمل وفق سياسة ممنهجة على تهويد القدس، وهدم بيوت المواطنين الفلسطينيين فيها وتشجيع الصهاينة تحت حراسة قوات الاحتلال على اقتحام المسجد الاقصى المبارك، واقامة شعائرهم الدينية في باحاته وبجواره، والقيام باعمال همجية تستفز مشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين... يترافق ذلك مع حملات الاعتقال المتواصلة التي يقوم بها جنود الاحتلال الصهيوني للشباب الفلسطيني والمقاومين الابطال للمارساته العدوانية المستمرة على شعبنا... امام هذه الممارسات العدوانية المتصاعدة حصلت تطورات ايجابية مهمة لصالح نضال شعبنا حيث اصبحت فلسطين (دولة مراقب) في الامم المتحدة، في اعتراف دولي واسع وكبير، وهذا ما يؤهلها للانضمام الى المنظمات والهيئات الدولية ومن اهمها محكمة الجنايات الدولية وهذا ما حصل فعلاً فقد تم الانضمام رسمياً لها في الاول من نيسان الحالي وهذا ما يؤهل الفلسطينيين الى تقديم قيادات وضباط الاحتلال الصهيوني اليها للجرائم التي ارتكبوها بحق شعبنا وأخرها العدوان المدمر على قطاع غزة الحبيب والتدمير الهائل وجرائم القتل للمدنيين العزل في بيوتهم بواسطة القصف الجوي والمدفعي لهؤلاء المدنيين، كما يمكن الفلسطينيين من التقدم لهذه المحكمة حول جرائم الاستيطان، وكافة الاعمال الاجرامية الاخرى.

أيها الرفاق
ان جبهتكم جبهة التحرير العربية...ذراع البعث والمجسدة لفكرة القومي الثوري التحرري... وقفت امام كل الاحداث وفي كل المحطات النضالية السالفة معلنة بصراحة ووضوح ان صراعنا مع العدو الصهيوني ليس صراع حدود، وانما صراع وجود، واستمرت الجبهة تعبر عن هذا الموقف في خطوات متزنة ومتوازنة، على ارضية الوحدة الوطنية الفلسطينية والحفاظ على منجزات شعبنا وثورته المباركة. وفي المجلس المركزي الاخير الذي عقد الشهر الماضي في رام الله، اكدت الجبهة موقفها البعثي عبر كلمة الرفيق ركاد سالم "ابو محمود" الامين العام للجبهة التي قال فيها اننا نؤكد اهمية تعزيز سياسة المواجهة الميدانية عن طريق المقاومة الشعبية، ونرى انه من اجل تعزيز هذه المقاومة تشكيل اللجان الشعبية لمقاومة الاحتلال في كل قرية ومدينة فلسطينية، من كافة القوى المتواجدة بغض النظر عن المواقف السياسية، لأن وحدة النضال في مواجهة العدو الصهيوني، يجب ان تكون حافزاً لوحدتنا في هذه المواجهة، ودعم هذه اللجان بوسائل الصمود المطلوبة.

يا ابناء شعبنا الفلسطيني المجاهد
ايها الرفاق البعثيين
يجدر بنا اليوم في ذكرى تأسيس الحزب ان ننظر الى واقع امتنا العربية في المرحلة الراهنة بعد اثني عشرة عاماً على احتلال العراق، لنرى بأن المؤامرة الامريكية الصهيونية وبمساندة من حكام ايران الصفويين التي استهدفت العراق العظيم قلعة العروبة واعتبارها القوة الاعظم في امة العرب، كانت مقدمة للانقضاض على الدول العربية، لخلق واقع جديد يفتت ويقسم الوطن العربي من جديد على اسس عرقية وطائفية وهذا ما حذر منه البعث وقائد البعث الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الاعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني في كل خطاباته التاريخية ففي خطابه الذي القاه يوم الرابع من نيسان في الذكرى الثامنة والستين لتأسيس الحزب اكد بشكل واضح وجلي الى خطر الصفوية الايرانية المدعومة من امريكا على العراق وسوريا والبحرين واليمن وعلى دول الخليج العربي، وقال مخاطباً العرب (ان الطوفان الفارسي الصفوي قادم على الجميع لا يستثنى منهم احد، ولسوف لن ينفعكم احد انذاك، وقد رأيتم الامبريالية الامريكية كيف تتحالف مع اعدى اعداء الامة مع الفرس الصفويين، ورأيتم كيف اطلقت يدها في العراق وفي سوريا وفي لبنان وفي اليمن، وفي الغد القريب ستنطلق يدها في الخليج وانذاك سيخرج الامر من ايديكم) وقال ايضاً (اعلموا ايها الاخوة سوف لن تدخل امريكا وحلفاءها آنذاك حرباً برية واسعة من اجل عيونكم) وخاصة اذا ضمنت لهم ايران مصالحهم الاستراتيجية. (آن الآوان لتقولوا لامريكا لا وكلا كفى قتالاً وتدميراً لمستقبل الامة واجيالها) فاني اعدكم ان امريكا ستتراجع وتتقهقر امامكم، حيث سيقف شعب العروبه وقواه الوطنية والقومية والاسلامية معكم ويلتف حولكم.
وعلى الصعيد الفلسطيني قال الرفيق عزة ابراهيم " نقول اليوم وغداً وبعد غد لا مكان لغاز او مستعمر او مستوطن على شبر واحد من ارضها المقدسة، وسيظل هذا الموقف يمثل مبدئاً وهدفاً مقدساً لحزبنا حتى تحرير فلسطين)
وهنا نقول نحن البعثيون الفلسطينيون وابناء جبهة التحرير العربية ان كلماتك هذه ستكون في عقولنا وضمائرنا وستجدنا ابناءك ابناء البعث العظيم نستلهم من نضال شعبنا وتضحياته والدماء الزكية التي روت ارض فلسطين ومن جهادك وجهاد رفاقنا على ارض العراق كل معاني النضال والتضحية والفداء والصمود في وجه اعداء الامة من امريكيين وصهاينة وفرس، عاش العراق وعاش البعث وعاشت فلسطين حرة عربية.

ايها الرفاق
اننا ندعو في هذه المناسبة منظمة التحرير الفلسطينية وكل القوى الحية والخيرة في امتنا بأن تعطي الاهتمام المطلوب لدعم ابناء شعبنا في المخيمات الفلسطينية في لبنان وسوريا وخاصة مخيم اليرموك الذي يشهد حصاراً مستمراً وقصفاً متواصلاً وتسقط الضحايا من الاطفال والشيوخ والنساء ناهيك على ان هذه الظروف الصعبة للمخيمات دفعت العديد منهم الى مغامرة الهجرة المدمرة عبر البحار مما عرض العديد من العائلات الى الغرق والموت كنتيجة لهذه الاوضاع الصعبة والبائسة.
عاش حزب البعث العربي الاشتراكي
عاشت فلسطين حرة عربية
والمجد والخلود لشهداء فلسطين والامة العربية
الحرية لاسرانا الابطال في سجون الاحتلال الصهيوني

حزب البعث العربي الاشتراكي
جبهة التحرير العربية
6 نيسان 2015م
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق