قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 10 أكتوبر، 2015

حزب البعث - قطر العراق 10/10/2015 : ابناء شعبنا يشجبون التدخل العسكري الروسي الصارخ في سوريا ويدعون ابناء الامة العربية للتصدي له وإجهاضه

بسم الله الرحمن الرحيم
حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق
  
أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة   حرية   اشتراكية
  
شبكة البصرة
ابناء شعبنا يشجبون التدخل العسكري الروسي الصارخ في سوريا
ويدعون ابناء الامة العربية للتصدي له وإجهاضه
يا أبناء شعبنا المجاهد المُقدام
يا أبناء امتنا العربية المجيدة
ها هو القصف الجوي الروسي بالطائرات والصواريخ المنطلقة من على ظهر السفن من بحر قزوين وبالراجمات يتواصل على المدن السورية ادلب وحماه وحمص وغيرها بل حتى مشاركة طيران الجيش الروسي في قصف ابناء شعبنا السوري في الدوما في دمشق وغيرها من مناطق دمشق الاخرى وبل المحافظات السورية الثائرة ضد تسلط نظام بشار الاسد وقمعه المتواصل لأبناء الشعب السوري بشتى انواع الاسلحة وحتى المحرمة منها القنابل العنقودية والبراميل المتفجرة والاسلحة الكيمياوية وغيرها... وقد ترافق التصعيد العسكري الروسي في سوريا مع إعلان الحلف الرباعي العدواني الروسي الايراني والحكومتين العميلتين في العراق وسوريا تحت مسميات مُضلِلَة من قبيل (المركز الاستخباري الروسي الايراني السوري العراقي) في العراق وفي حقيقة الامر فأنه محور تآمري بقيادة ايران مدعوم من روسيا واداته التنفيذية عملاء ايران في العراق وسوريا.... وبذلك ترادف التدخل الروسي العسكري في العراق وسوريا لخدمة اهداف سياسة المحور الايراني بأدواته العميلة في العراق وسوريا ولبنان واليمن والذي يستهدف الخليج العربي والامن القومي العربي برمته.

ومن هنا اعرب ابناء شعبنا المجاهد في العراق وفي طليعتهم مجاهدي البعث والمقاومة عن موقفهم الجهادي الحازم في التصدي للتدخل العسكري الروسي في العراق بقوة السلاح والذي اوضحه بتفاصيله بياننا الصادر في الاول من تشرين الاول الجاري... وبذلك تتواصل مهمات ابناء شعبنا الجهادية في التصدي المماثل للتدخل العسكري في سوريا والمتداخل في غاياته واهدافه مع غايات واهداف المحتلين الأمريكان وحلفائهم الفرس والصهاينة في احتلال العراق والذي قاومه مجاهدو البعث والمقاومة وابناء شعبنا المكافح يحدو ركبهم الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الامين العام للحزب والقائد الاعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني والذين قصموا ظهر المحتلين وطردوهم شر طرده من العراق كما واصلوا جهادهم الملحمي بوجه التواطآت والتحالفات الاميركية الايرانية التي فرضت الهيمنة الايرانية على العراق واليوم تبرز التواطآت الاميركية الروسية الايرانية في العراق وسوريا للاستمرار في مخطط ابادة الشعبين العراقي والسوري والسعي المحموم لتقسيم سوريا والعراق وهذا ما بان في التصريحات الاميركية والروسية والايرانية على حدِ سواء وإن اختلفت بعض صيغها شكليا من خلال النقد الاميركي والغربي الخجول والموارب للمواقف الروسية واستمرار الاجتماعات والمشاورات بينهم على اعلى المستويات وبانَ ذلك على نحو فاضح في لقاءات اوباما وبوتين اثناء اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وفي لقاءات وزيري الخارجية الاميركي جون كيري والروسي لافروف ولقاء بوتين بنتنياهو في روسيا فضلا عن الاتفاق النووي الاميركي الايراني الذي فتح الباب واسعاً امام التسلح السوري الايراني وتهديد امن الامة العربية كلها.

يا ابناء شعبنا الصابر الصامد
يا ابناء امتنا العربية المجاهدة
يا ابناء الانسانية جمعاء
ان هذا التكالب المفضوح الذي يستهدف الشعبين العراقي والسوري كما يستهدف لبنان واليمن والامة العربية كلها يتجلى اليوم على نحو فاضح في تواصل القصف الروسي الوحشي للمدن السورية وابناء شعبنا السوري كما يتجلى في الاعلان عن الحلف الرباعي (الروسي الايراني مع عملائهم في العراق وسوريا) في وقت يتصاعد فيه كفاح ابناء الشعب السوري ضد نظام بشار الاسد الذي بات يتهاوى تحت ضربات ثوار سوريا مثلما يتصاعد كفاح مجاهدي البعث والمقاومة في العراق وتتصاعد التظاهرات الشعبية الحاشدة التي تمضي الى امام في شهرها الثالث مُعبرةِ عن السخط الشعبي العارم وتأجيج ثورة التحرير الظافرة والتي تُمثل العمق السوقي لجهاد ابناء الشعب السوري في تصديهم لقمع النظام السوري وللقصف الروسي الوحشي والذي يشجبه ابناء شعبنا وامتنا وسيواصلون كفاحهم بذات الروح الجهادية التي دحرت المحتلين وحلفائهم واذنابهم في العراق والتي تتجلى في تواصل مسيرة الجهاد والتحرير الظافرة في العراق بما يقوي جهاد ابناء الشعب السوري وامتنا العربية في التصدي الحازم للتدخل العسكري في العراق وسوريا ودحره وإفشال اهدافه العدوانية الشريرة وحتى النصر الحاسم المُبين.

المجدُ لشهداء العراق والامة الابرار.
والنصر حليف المجاهدين المؤمنين.
والخزي والعار لتحالف الاشرار وعملائهم الاخساء.
ولرسالة أمتنا المجد والخلود.

قيادة قطر العراق
في العاشر من تشرين الاول 2015 م
شبكة البصرة
الجمعة 26 ذوالحجة 1436 / 9 تشرين الاول 2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق