قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 1 أكتوبر، 2015

مطالبات بالرد على ادعاء المجرم روحاني بنشر الديمقراطية في العراق وأفغانستان ومستعدة لنشرها في سورية واليمن كما نشرها في ايران..! - خبر مثير

مطالبات بالرد على ادعاء المجرم روحاني بنشر الديمقراطية في العراق وأفغانستان ومستعدة لنشرها في سورية واليمن كما نشرها في ايران..! - خبر مثير

كتب بواسطة: براء الشمري. المرابط العراقي
iraniraqs
اذا لم تستح فاصنع ما شئت.. مثل ينطبق على ساسة ودجالي ايران الحقد...!

فقد دعا تحالف القوى العراقية البرلماني، الثلاثاء، حيدر العبادي، إلى الرد على تصريحات الرئيس الإيراني، حسن روحاني، والتي وصفها بالتجاوز على سيادة العراق، مبيناً أن إيران تدعم المليشيات والسلاح المنفلت خارج إطار القانون.!! 
يأتي ذلك بعد ساعات من كلمة الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال فيها: "إن إيران ساهمت في نشر الديمقراطية في العراق"..!! وقال عضو المكتب السياسي للتحالف، حيدر الملا، في بيان اليوم "نطالب العبادي برد يحفظ سيادة البلاد بعد تهجم الرئيس الإيراني على الشعب العراقي، مضيفاً "في الوقت الذي نستنكر فيه تجاوز روحاني على العراقيين عندما تطاول بادعاء أن إيران هي التي أوجدت الديمقراطية في العراق، نطالب برد واضح من رئيس الحكومة تجاه هذه التجاوز على تضحيات العراق على مر عقود سابقة".
وأشار الملا إلى أن فاقد الشيء لا يعطيه، لأن المحكوم بالمنظومة الدينية غير قادر على منح الحرية والديمقراطية، مبيناً أن دور إيران في العراق تركز على دعم المليشيات ونشر السلاح المنفلت خارج إطار سلطة القانون.
وأكد الرئيس الايراني خلال كلمته في الجمعية العمومية للامم المتحدة، أن بلاده مستعدة لنشر الديمقراطية في سورية واليمن كما نشرتها في العراق وأفغانستان، مبيناً أن إيران مستعدة للتعاون مع الجميع للقضاء على الإرهاب داعياً إلى تحديد سقف زمني للحد من التطرف.وأشار روحاني إلى ضرورة تشكيل جبهة موحدة لمواجهة التطرف وحل المشاكل الإقليمية بعيداً عن قتل المدنيين، محذراً من تكوين دول إرهابية.
ويقلل سياسيون ومسؤولون حكوميون عراقيون من شأن التدخل الإيراني في العراق، لكن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون الأفريقية، حسن أمير عبداللهيان، أقر بالوجود العسكري الإيراني في العراق وسورية، مؤكداً خلال مؤتمر صحافي أن إرسال المستشارين العسكريين الإيرانيين إلى البلدين تم بطلبات مقدمة من حكومتي بغداد ودمشق.كما أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في كلمة سابقة خلال احتفال عسكري أن بلاده تمتلك القوة لمحاربة الإرهاب في أي مكان في العالم، مبيناً أن القوات المسلحة الإيرانية قادرة على قهر الجماعات المتطرفة......!!

وأشار إلى تقديم المساعدة العسكرية لجيشي العراق وسورية خلال حربهما على تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بناء على طلب الحكومتين العراقية والسورية، بينما أكد قائد القوات البرية الإيرانية، أحمد رضا بوردستان، أن إيران تتعاون مع العراق وسورية، ومستعدة لتقديم مساعدات إضافية في حال تم طلب ذلك.وأثارت تصريحات سابقة لمسؤول إيراني ردود فعل غاضبة في الأوساط الشعبية العراقية، بعد قول مستشار الرئيس الإيراني، علي يونسي، إن بغداد هي عاصمة الإمبراطورية الإيرانية، لأن إيران والعراق يحملان الطابع الثقافي نفسه وبغداد تمثل العاصمة الثقافية للبلدين، ودعا لاتحاد إسلامي بين طهران وبغداد.!!
والتعليق متروك..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق