قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 17 أكتوبر، 2015

كشف وثائق سرية خطيرة عن برنامح "القتل المستهدف" الامريكي في 5 دول بينها العراق ..! - خبر من اعلامهم

كشف وثائق سرية خطيرة عن برنامح "القتل المستهدف" الامريكي في 5 دول بينها العراق ..! - خبر من اعلامهم

كتب بواسطة: ذا انترسبت. المرابط العراقي
usa66
كشف مصدر من داخل الاستخبارات الأمريكية عن وثائق سرية حول عمليات الطائرات الأمريكية من دون طيار في العراقوسوريا الصومال وأفغانستان واليمن، وآلية استهداف المشتبه بهم والمقرر اغتيالهم. 
وكشفت سلسلة من المقالات نشرت اليوم على موقع ” ذا انترسبت” حول وثائق سرية لكاشف معلومات سرية مجهول عن لمحة نادرة لما يدور فى دهاليز برنامج “القتل المستهدف” المثير للجدل الذي تنفذه الطائرات الامريكية بدون طيار ضد الإرهابيين.
وكشف موقع التحقيقات عن تفاصيل حول كيفية تنفيذ الهجمات الدموية وكذلك نقاط الضعف في البرنامج الذي انتقدته جماعات حقوق الإنسان .
وطلب المصدر المسرب، وهو أحد الموظفين في أجهزة الاستخبارات الأمريكية، عدم ذكر اسمه بسبب خوفه من ملاحقة الحكومة الأمريكية “العدوانية” ضد مسربي المعلومات، وقد يتحول هذا الموظف قريبا إلى “سنودن جديد” يكشف فضائح أمريكية جديدة.
وقال المصدر أن الرأي العام الأمريكي لديه الحق في معرفة العمليات، التي يتم وضع الناس خلالها على “قوائم قتل” واغتيالهم بناء على أوامر من مسؤولي الحكومة الأمريكية.
وتتضمن الوثائق مجموعتين من الشرائح (الصور) توضح بالتفصيل عمليات الطائرات من دون طيار التابعة للجيش الأمريكي في الصومال واليمن بين عامي 2011 و 2013، من قبل فرقة العمل السرية رقم 48-4.
وتظهر وثائق إضافية عمليات مثل هذه الطائرات في أفغانستان حيث أن الحكومة الأمريكية قد صنفت أشخاصا مجهولي الهوية، قتلوا في غارات تلك الطائرات، على أنهم أعداء، حتى لو لم يكونوا من الأهداف المرجوة، وبالتالي اخفاء المدى الحقيقي لسقوط ضحايا من المدنيين.
يذكر أن المعلومات الاستخبارية الخاطئة، التي غالبا ما توفرها مصادر محلية، هي السبب الرئيسي لسقوط ضحايا من المدنيين، كما يقول المصدر.
وتشير إحصائيات إلى أن العمليات الخاصة في شمال شرق أفغانستان، قتلت خلالها الضربات الجوية الأمريكية أكثر من 200 شخص بين كانون الثاني 2012 وشباط 2013، ولكن لم يكن هناك سوى 35 من الأشخاص المقصودين بتلك الضربات تمت تصفيتهم. وعادة ما يصف الجيش الأمريكي جميع القتلى في تلك الغارات بأنهم “أعداء”، ما لم تظهر أدلة في وقت لاحق تحدد أن هؤلاء الضحايا ليسوا إرهابيين.
يذكر أن الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن سلم صحيفتي “واشنطن بوست” و”الغارديان” في حزيران عام 2013 معلومات سرية حول برامج التجسس التي قامت بها الاستخبارات الأمريكية والبريطانية. وأفادت وكالة الأمن القومي الأمريكي أن عدد الوثائق السرية التي قد تكون وقعت في يد الصحفيين من جراء ذلك يصل إلى 200 ألف وثيقة.
وأثار تسريب تلك المعلومات فضيحة مدوية للحكومة الأمريكية وأزمة عالمية بين واشنطن وعواصم أخرى.
تجدر الإشارة إلى أن سنودن بعد تسليم الوثائق للصحفيين توجه إلى هونغ كونغ. ثم علق منذ 23 حزيران في منطقة الترانزيت في مطار شيريميتيفو بموسكو، حتى أب الماضي حين منح حق اللجوء المؤقت في روسيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق