قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 26 أكتوبر، 2014

ميثاق خشان عبد العباس الطائي .. أحد سقطة متاع مرجعية العهر المجوسي وتبعية ايرانية منحرف السلوك ..يتقلّد رتبة مقدّم أول في الجيش (العميل) ويتم ترقيته بمدة أسبوع إلى عقيد.. ينتهي نهاية بشعة..! - صور مرفقة

 
irant1

مهازل من الواقع العراقي .. نموذج لاهانة الرتبة العسكرية
المرفقة صورته هو (ميثاق خشان عبد العباس الطائي )كما يدعي وحقيقته قبيلة طي براء منه لانه تبعيه ايرانية من سكنة محافظة القادسية قضاء الحمزة ..
كان نائب عريف في مديرية امن القادسية تم طرده بعد ان كشفت اصوله من خلال انحراف سلوكه (جلهم منحرفين سلوكيا لانهم أصلا حثالات ) ، انتقل الى بغداد بعد مشاركته واخوانه في احداث الشغب والغوغاء عام ١٩٩١ وقيامهم بسرقات مؤوسسات الدولة والمخازن ،في بغداد كان يعمل في بيع وشراء السيارات ايضا مع اخوته والنصب والاحتيال ...

عند احتلال العراق عام ٢٠٠٣ ظهرت طائفيته المقيتة واخذ يبتز حتى اقرب الناس اليه من اصدقاءه من المكون السني وياخذ منهم الاتاوات او يبلغ عنهم الميليشيات الطائفية وقد غدر بالكثير ممن يعرفهم العاملين زمن النظام الوطني بالاجهزة الامنية ...
استغل فتوى الحشد الطائفي وارضيته الفاسدة الفاسقة والتحق ليحمل في الاسبوع الاول رتبة مقدم في الجيش وبعد اسبوع يتم ترقيته الى رتبة عقيد خارج كل السياقات العسكرية والاخلاقية وكما ترون بالصور المرفقة .... ولان الله سبحانه يمهل ولا يهمل فقط سقط هذا الطائفي في شر اعماله ليموت في حادث وهو في اقصى درجات السكر بعد حفلة نصب واحتيال قام بها وزمرته لابتزاز احد العراقيين ليصطدم بعمود كهرباء في بغداد الكرادة اثناء عودته مخمورا لاهله في منطقة الدورة .... غير مأسوف عليك وعلى امثالك والى بئس المصير مع سيدك المالكي الذي اهان الجيش كل الجيش بمنحكم هذه الرتب لتتسلطوا على مصير. ورقاب ابناء شعبنا
تابع الصور..
irant5
irant3irant2

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق