قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأربعاء، 29 أكتوبر، 2014

السيد زهره : انتفاضة الإعلام المصري دفاعا عن الوطن والدولة

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
انتفاضة الإعلام المصري دفاعا عن الوطن والدولة
شبكة البصرة
السيد زهره
انتفاضة مصرية عارمة حدثت بعد الجريمة الارهابية البشعة التي استشهد فيها عشرات من الجنود المصريين في سيناء. انتفاضة شعبية شاملة في مواجهة الارهاب، ودفاعا عن مصر الوطن والدولة.
عندما نقول انها انتفاضة شاملة، فذلك انها تشمل كل قوى المجتمع المصري، وكل مؤسساته الاعلامية والسياسية والدينية.
اليوم سنتوقف عند احد اكبر جوانب هذه الانتفاضة.. عند انتفاضة الاعلام المصري.

لنتأمل ماذا حدث على هذا الصعيد في الأيام القليلة الماضية:
1 - عقدت غرفة صناعة الاعلام المرئي والمسموع التي تتألف من القنوات الفضائية المصرية اجتماعا مشتركا مع اتحاد الاذاعة والتلفزيون لبحث التنسيق والتعاون المشترك في مواجهة الارهاب ودعما للدولة، وصدر بيان عن الاجتماع يؤكد هذا، وجاء فيه ان " اعلاميينا سيؤدون واجبهم بشرف في مجابهة الارهاب الأسود وكشف اهدافه وممارساته التي اصبحت آثارها التخريبية واضحة في المنطقة التي تحيط بنا، وانهم سيقفون صفا واحدا وراء الدولة وقواتنا المسلحة ورجال الشرطة في كل الاجراءات الحاسمة لحفظ امن مصر وشعبها في الحرب ضد الارهاب التي يسقط فيها كل يوم شهداء ابطال فداء للوطن والشعب".

2 – اتفق التلفزيون المصري مع القنوات الفضائية الخاصة على الترتيب لبث موحد مشترك تحت شعار "مصر تواجه الارهاب"، بحيث يتم تقديم خطاب اعلامي موحد مشترك للعالم يؤكد ان الاعلام المصري كله يقف مع الدولة ضد الارهاب، ويكشف المؤامرات التي تحاك ضد مصر، ويدعو للتكاتف في مواجهة الارهاب.

3 - شبكة تلفزيون "النهار" الخاصة اقدمت على مبادرة من جانبها اعلنتها في بيان مطول ذكرت فيه انه " ادراكا للخطر الذي يتهدد الأمن القومي المصري، وبناء على المسئولية الوطنية التي تفرض على الاعلام دورا تاريخيا في مواجهة مخطط اسقاط مصر، فان الشبكة قررت اجراء تعديلات جوهرية على خرائطها البرامجية، وكذلك اتخاذ اجراءات فيما يخص اعداد وتقديم برامج الهواء، وكذلك، منع ظهور عدد من الضيوف الذين يروجون للمفاهمي السفيهة لاضعاف معنويات الجيش، او هؤلاء الذين يروجون لشائعات ضد مصر ومستقبلها ويسوقون الاتهامات الاجنبية ضد البلاد والجيش".

4 – نقابة الصحفيين المصرية العريقة اصدرت بيانا تاريخيا ذكرت فيه "أنها تقف بكل ما لها ووراءها من تاريخ عريق فى الدفاع عن حريات الرأى والتعبير ضد تلك الممارسات الإرهابية التى تسعى للإطاحة بكل ما استطاع الشعب المصرى إنجازه عبر ثورتى 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 من حقوق وآمال". واعلنت "وقوفها بكل حزم وحسم ضد كافة المحاولات، التى تقوم بها بعض الجماعات والتنظيمات الإرهابية لتقويض أركان ومؤسسات الدولة المصرية بحجة باطلة، وهى الاختلاف مع الحكم أو معارضته.ودعت النقابة، جميع أبناء المهنة العريقة إلى التصدى بكل ما يملكون من قوة القلم والبيان لجماعات الإرهاب والظلام، التى تتربص بحرياتهم وحقوقهم وحريات وحقوق الشعب المصرى كله، مهيبة بهم الوقوف صفًا واحدًا للدفاع عن كيان دولة كل المصريين مع الاحتفاظ بكامل حقوقهم فى النقد والاختلاف مع سياسات أية حكومة".

5 – عقد رؤساء تحرير كل الصحف المصرية اجتماعا بحثوا فيه موقف الصحافة في مواجهة الارهاب ودفاعا عن الدولة. ومن بين القرارات التي اتخذوها " الالتزام بالتوقف عن عن نشر البيانات التي تدعم الارهاب وتدعو الى تقويض مؤسسات الدولة بشكل مباشر او غير مباشر" ووضع آلية للتنسيق بين كل الصحف لمواجهة المخططات الارهابية ومنع تسلل العناصر الداعمة للإرهاب الى الصحافة ومواجهة الثقافة المعادية للثوابت الوطنية. كما قرروا عقد اجتماع مع رؤساء القنوات الفضائية. واكدوا دعمهم الكامل للمشروع الوطني في اعادة بناء الدولة الوطنية الحديثة الذي يقوده اارئيس السيسي.

كما نرى، الاعلام المصري بكل العاملين فيه،وبكل اجهزته العامة والخاصة، قرر الوقوف صفا واحدا وجبهة واحدة في مواجهة الارهاب ودفاعا عن الوطن والدولة والشعب.
الذي قرره الاعلاميون المصريون على النحو الذي عرضناه يستحق قراءة فاحصة سنعود اليه، وسنعود الى الابعاد الأخرى لانتفاضة مصر اليوم.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق