قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 14 أكتوبر، 2014

العفو الدولية: ميليشيات شيعية تقتل المدنيين السنة في العراق

ارتكز تقرير آمنستي على مقابلات أجرتها المنظمة في العراق


إتهم تقرير لمنظمة العفو الدولية (آمنستي) ميليشيات عراقية شيعية بخطف وقتل العشرات من المدنيين السنة في الشهور القليلة الماضية.
وأضاف التقرير أن "هذه الميليشيات التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية مدعومة من الحكومة العراقية التي تمدها بالسلاح وتتمتع بالحصانة".
وكان حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الذي تولى منصبه الشهر الماضي، اعترف بحصول التجاوزات السابقة من قبل قوات الأمن.
ولم يعلق العبادي بشكل مباشر على مزاعم تقرير منظمة العفو الدولية، إلا أنه قال في وقت سابق إن العراق يواجه معركة "البقاء" ضد تنظيم الدولة الاسلامية، مضيفاً ان على حكومته التعامل ما سماه "المظالم المشروعة" للشعب العراقي، في إشارة الى السنة.

استعباد الإيزيديين

وتأتي هذه الاتهامات ضد الميليشات الشيعية في العراق بعد يومين من تأكيد تنظيم الدولة الاسلامية في آخر نسخة من مجلتها "دابق"، والتي أشارت الى أنها أسرت نساء ايزيديات وأطفال واستعبدتهم.
وأوضحت الصحيفة أنهم اختطفوا النساء والأطفال بالقرب من بلدة سنجار في شمال العراق، مضيفة أنه تم تقسيهم وفقا لأحكام الشريعة بين مقاتلي الدولة الإسلامية الذين شاركوا في العمليات".
وقالت المجلة إن بعض النساء تم "بيعهم" في وقت لاحق.
وارتكز تقرير المنظمة على مقابلات أجرتها المنظمة في العراق في آب/أغسطس وايلول /سبتمبر، ضمت تفاصيل لإعتداءات طائفية قامت بها الميليشيات العراقية في مدينة بغداد وسامراء وكركوك.
وأكد التقرير أنه عثر على عشرات الجثث مجهولة الهوية، وجدت مقيدة اليدين وآثار طلقات نارية في الرأس، الأمر الذي يرجح أنها لأشخاص أعدموا رمياً بالرصاص.
وقالت المنظمة أن هذه الميليشيات الشيعية خطفت 170 عراقياً في يونيو/حزيران الماضي من مدينة سامراء السنية التي تقع شمال بغداد، كما أن أكثر من 30 منهم اقتيدوا من منازلهم أو بالقرب منها في 6 يونيو/حزيران، ثم قتلوا رمياً بالرصاص ووجدت جثثهم ملقاة في مكان غير بعيد من مكان اختطافهم.

"انتقام أعمى"

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى أن هذه الميليشات الشيعية تضم: "عصائب أهل الحق" و"كتائب بدر" و"جيش المهدي" و"كتائب حزب الله" ، اضحت أكثر قوة إبان تقدم الجيش العراقي أمام انهيار تنظيم الدولة الاسلامية.
وقال مراسلون إن " الميليشيات وليس الجيش هي التي قادت حملة القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية لقدرتها على ضم العديد من المتطوعين إلى صفوفها، عوضاً عن الانضمام للجيش".
وأوضحت المنظمة أن عشرات الآلآف من عناصر الميليشيات يرتدون ملابس الجيش العراقي ، إلا أنهم لا يتقيدون بالمعايير العسكرية ولا يترأسهم أي مسؤول رسمي".
وشمل التقرير تصريحات لمسؤول عراقي رفض الإفصاح عن اسمه، وأكد أن "الميليشيات في معظمها يخطفون السنة، لأنه من السهل القاء تهمة الارهاب عليهم، كما أنه لا يمكن لأي شخص القيام بأي شيء تجاه هذا الموضوع".
وأفاد مسؤول عراقي آخر ، رفض الافصاح عن اسمه ايضاً أن "الرجال السنة يينظر اليهم بانهم من داعمي الإرهاب، كما أن العديد قضوا بسبب "الانتقام الأعمى".
وحضت المنظمة الحكومة العراقية على العمل فوراً لكبح جماح هذه الميليشيات وإقرار حكم القانون".
قالت المنظمة أن الميليشيات الشيعية خطفت 170 عراقياً منذ يونيو/حزيران الماضي من مدينة السمراء السنية
حضت المنظمة الحكومة العراقية لكبح جماح الميليشيات وإقرار حكم القانون
اتهمت آمنستي الحكومة العراقية بإمداد الميليشيات الشيعية بالسلاح ومنحها الحصانة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق