قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 9 يونيو، 2014

بيان حزب البعث - قطر العراق 08/06/2014: الأنهيار الأمني المريع حصيلة نهج حكومة الميليشيات وقمعها الوحشي لأبناء شعبنا الذي يواصل جهاده الظافر

بسم الله الرحمن الرحيم
حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام
  
أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة   حرية   اشتراكية
  
شبكة البصرة
الأنهيار الأمني المريع حصيلة نهج حكومة الميليشيات
وقمعها الوحشي لأبناء شعبنا الذي يواصل جهاده الظافر
يا أبناء شعبنا الصابر المجاهد
ها هي حكومة الميليشيات المجرمة التي ولغت بدمائكم الزكية وكانت اداة طيعة للمحتلين الاميركان الأوغاد الذين راحوا يدعمون الحكومة العميلة بكل ادوات القتل والدمار والتي تفتق ذهنها مؤخراً بأستخدام الطائرات الإيرانية المسيرة الداعمة لميليشيات (الحرس الثوري الايراني) وميليشيات الحكومة العميلة بقصف أبناء شعبنا في الفلوجة والرمادي وهدم دور المواطنين الآمنين على ساكنيها من الشيوخ والنساء والأطفال في عمليات ثأرية إنتقامية جبانة لم تنل من الصمود الأسطوري لثوار الفلوجة والرمادي بوجه القمع الهمجي و القصف الوحشي بالطائرات والمدفعية الثقيلة والهاونات والبراميل المتفجرة والذي راح ضحيته الآلآف من الشهداء والجرحى خلال الأشهر الخمسة الماضية فضلاً عن مئات الالآف من المهجرين والنازحين ولم تكتفِ الميليشيات العميلة بذلك كله بل تواطآت مع الميليشيات المجرمة من مختلف الاشكال والألوان والأصناف وكان حصيلة ذلك التفجيرات الأجرامية اليومية التي تطال بغداد وحزام بغداد والمحافظات كلها بل إطلاق يد العصابات المجرمة لقتل المواطنين الأبرياء في الشوارع العامة وأمام مرأى ومسمع السيطرات الحكومية وبلغت هذه الفوضى ذروتها في إقتحام جامعة الأنبار وإحتجاز أكثر من 1500 طالب وطالبة...,,,,,,,,وإننا بهذه المناسبة نستنكر أشد الاستنكار ونشجب أشد الشجب التفجيرات الأجرامية و العمليات الارهابية أياً كان نوعها ومصدرها والقوى التي تقترفها ونحمل الحكومة العميلة وميليشياتها مسؤولية التدهور الأمني المريع وعمليات القتل الجماعي في ديالى وما حصل مؤخراً بأجتياح مدينة سامراء وقيام الحكومة العميلة وميليشياتها بالأنتقام من المواطنين بممارسة القصف الوحشي الذي طال المدارس ودور العبادة فضلاً عن قيامها بأعدام المواطنين الابرياء وتكرر ذلك في مدينة الموصل الباسلة وكانت الضحايا مئات السهداء والجرحى ونزوح 3 الآف عائلة... وشيوع حالات الخطف والقتل الجماعي الاجرامي الذي طال العديد من المواطنين الآمنين.

يا أبناء شعبنا المكافح المُقدام
يا أحرار العرب والعالم
أن ذلك كله وأطراف العملية السياسية المنهارة يتدافعون وعلى نحو رخيص آناء الليل وأطراف النهار على تشكيل ما يسمونه (الحكومة الجديدة) ويتصارعون على المغانم والمكاسب الرخيصة غير آبهين بمعاناة أبناء شعبنا المكافح الصابر بكل ما يعانيه من عمليات التجويع والأفقار والحرمان من أبسط الخدمات بل ونهب أمواله وثروته النفطية التي صارت نهباً للمتسابقين على سرقتها وبيعها..., وفوق ذلك كله فأنهم غير آبهين لأنهيار الوضع الامني والتفجيرات الأجرامية والأعمال الأرهابية الجبانة بل والفوضى الهدامة للبنى التحتية وللبنى الأقتصادية عامة والثقافية والأجتماعية والتربوية والأخلاقية.

بيد أن ذلك كله لم ينل من أرادة أبناء شعبنا الصابر وثورتهم الظافرة التي أتقدت شعلتها في الفلوجة والرمادي لتتصاعد وتتسع لتشمل العراق كله بأصالتها المناهضة لكل أعمال الارهاب والفوضى الهدامة وحتى النصر المبين وأستئناف مسيرة بناء العراق المستقل الناهض والمشارك بفاعلية متميزة في مسيرة النضال والتحرر القومي وتمتين صرح الحضارة الأنسانية الشامخ.

المجد لشهداء العراق والأمة الأبرار
وتحية العز والفخار للرفيق المجاهد عزة إبراهيم ومجاهدي البعث والمقاومة البواسل وثوار الفلوجة والرمادي الأبطال وأبناء شعبنا الأبي وامتنا العربية المجيدة.
والخزي والعار للقتلة واللصوص والعملاء الأخساء.
ولرسالة أمتنا المجد والخلود

قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والأعلام
في الثامن من حزيران 2014م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق