قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 12 يونيو، 2014

س. عمر الجزائر : انها ثورة شعب وليس ارهاب

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
انها ثورة شعب وليس ارهاب
شبكة البصرة
س. عمر الجزائر
ما يحز في نفسي وأنا جزائري أن أرىوأسمع بعض وسائل الاعلام المسموعة والمكتوبة والمرئية في الجزائر تتعامل مع الثورة العراقية بقيادة ثوار العشار وكل فصائل المقاومة على أنها هذه المجاميع المسلحة هي تنظيم داعش الإرهابي واصبحت أبواقا للدعاية الأمريكية والزمرة الحاكمة في بغداد. هل نسي هؤلاء الإعلاميين أن حكام المنطقة الخضراء بزعامة المجرم المالكي وعصابته الطائفية هي صنيع الاحتلال الأمريكي بمساعدة النظام الإيراني الصفوي. اذن كل ماجاء به الإحتلال هو باطل غير شرعي وهل نسي هؤلاء الاعلاميين أنهم ابناء شعب المليون ونصف من الشهداء وابناء ثورة نوفمبر الخالدة التي طردت المحتل وطردت كل من سار في فلك الاستعمار الفرنسي. هل وصلت بهم الوقاحة أن يدوسوا على مشاعر الملايين من الشعب الجزائري الذي لا يقبل ان يعترف بنظام جاء على ظهر الدبابة الأمريكية هل نسى هؤلاء أن هذا الشعب خرج بالملايين ضد الاحتلال الأمريكي منذ أم المعارك عام 1991 الى يومنا هذا. فلا يقبل الشعب الجزائري أن تسخر أمواله في خدمة زمرة من المجرمين في المنطقة الخضراء في وسط بغداد هذه العصابة التي استقوت بالأجنبي لتعيث فسادا في الأرض وترتكب جرائم في حق الشعب العراقي وتنشر الفوضى واتحاول زرع الفتنة بين مكونات الشعب الواحد وتعتدي على حقوق الانسان في كل دقيقة جراء التعذيب الذي تمارسه ضد السجناء الذين يعدون بالآلاف من نساء واطفال وشيوخ وشباب في مقتبل العمر. كيف تتجرا بعض القنوات أن تسمي ثورا العشائر بالإرهابيين وهم يعلمون عين اليقين بأن هؤلاء ثوار ثاروا ضد الآحتلال الأمريكي منذ بداية الغزو حتى طردوا الاحتلال الأمريكي وكبدوه خسائر فادحة في الأرواح والأموال والمعدات وهاهم اليوم يواصلون ثورتهم المباركة ضد بقايا الاحتلال من عملاء وجواسيس وخونة ومرتزقة. عليكم بمراجعة مواقفكم وأن توظفوا كل طاقاتكم في خدمة الانسانية وقول كلة الحق والسير مع ارادة الشعوب التي تنتصر دائما وستنتصر ارادة الشعب العراقي ضد الظلم. ويخسأ كل من خذلوا شعوبهم واصطفوا مع الأعداء والعملاء والخونة.
الجزائر 12/06/2014
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق