قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 24 يونيو، 2014

الدكتور خضير المرشدي أمين عام الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق: الطريق الوحيد أمام الجهد العربي والدولي هو بدعم وإسناد ثوار العراق

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الدكتور خضير المرشدي أمين عام الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق:
 الطريق الوحيد أمام الجهد العربي والدولي هو بدعم وإسناد ثوار العراق
شبكة البصرة
أجرت جريدة الغد الاردنية مع الدكتور خضير المرشدي.. أمين عام الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق.. حواراً تم نشره كاملاً اليوم الثلاثاء 24 حزيران 2014 جاء فيه :
- الطريق الوحيد أمام الجهد العربي والدولي هو بدعم وإسناد ثوار العراق، أي بمعنى المساعدة والتهيئة لحلول سياسية جذرية كما تم ذكره، وليست عملية ترقيع او ترميم لعملية سياسية ولدت ميتة. وإن أي تدخل اجنبي سلبي، سواءا كان تدخل أمريكي او غربي، اضافة للتدخل الايراني الحاصل أصلا، اي بمعنى التدخل العسكري لمعالجات أمنية مجردة ولنفخ الروح في العملية السياسية الحالية، فانه سيعقد الامر المعقد أصلا، وسوف لن يوقف الثورة بل يزيدها اشتعالا واتساعا حتى تحرير العراق كاملا.

- لابد من توجيه التحية والتقدير والثناء لشعب وقيادة كردستان العراق على موقفها الأخوي والإنساني في استقبالها للآلاف من العوائل العراقية النازحة بسبب القصف المدفعي والجوي بالبراميل المتفجرة الذي تقوم به حكومة المجرم المالكي ضد سكان المناطق المحررة.. وإنهم لم يدخروا جهدا في تقديم كل ما من شأنه ان يساهم في تخفيف معاناة أبناء شعبهم من العراقيين.

وفي ما يلي نص المقابلة :
س1 : بصفتكم الأمين العام للجبهة الوطنية والعربية والإسلامية في العراق، من يقود المقاومة حاليا في العراق أنتم أم داعش؟
الدكتور خضير المرشدي : مايحدث في العراق الان ثورة للعشائر العراقية، وإن من يقودها المجالس العسكرية لثوار العشائر والتي تم تشكيلها في المحافظات والأقضية والنواحي وحتى على مستوى العشائر بعد هجوم حكومة المالكي على المتظاهرين وقتلهم في عدد من ساحات الاعتصام.

س2 : بإعتقادكم ما السر الكامن وراء " داعش" ومن أتى بها الى العراق وما الذي حدث معها؟
الدكتور خضير المرشدي : داعش ظهرت بعد انطلاق الثورة السورية، وكان لحكومة المنطقة الخضراء في بغداد وإيران دورا في تهيئة ظروف ظهورها عندما أطلقوا سراح عدد كبير من منتسبي القاعدة من سجن ابو غريب في عملية هروب مفبركة ومعروفة الحيثيات والتحضير والتنفيذ.. ولابد من الاشارة بأن قسم كبير منهم عراقيون ممن قد تعرضوا كبقية العراقيين لظلم الاحتلال وحكوماته المتعاقبة وفيهم نسبة قليلة من غير العراقيين.

س3 : هل من تنسيق بينكم وبين "داعش" في وجه حكومة رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري المالكي؟
الدكتور خضير المرشدي : كل إنسان مهما كان انتماءه أو فكره أو عقيدته، من حقه أن يثور ضد الظلم والعدوان والاستبداد والفساد والطائفية والرذيلة، بما يعتقد أو يرى، وقد إشتركت في الثورة العراقية كافة الفصائل الوطنية والقومية والاسلامية في هذا المسعى والعمل الثوري ضد حكومة الاحتلال وعمليته السياسية الفاسدة، ومن بين هذه الفصائل هو فصيل داعش. ولكن هذا لايعني بانه يوجد تنسيق معهم، بل هم موجودون ولهم دورهم وفعلهم وقيادتهم، ومختلف الفصائل وجبهات المقاومة الوطنية والقومية والاسلامية موجودة ولها فعلها ودورها وقيادتها، وحاضنتها العشائر الثائرة، والهدف هو تحرير العراق، واسقاط حكم الفرس، وإعادة بغداد عاصمة للعروبة والاسلام، ومنارة للإنسانية والعدل والسلام.

س4 : أطلق رئيس الوزراء السابق إياد علاوي مبادرة لتشكيل حكومة إنقاذ وطني وانتخاب برلمان جامع.. ماذا تقولون لعلاوي حيال هذه المبادرة؟
الدكتور خضير المرشدي : في العراق ثورة وقد حققت إنجازات عظيمة بات اكثر من نصف مساحة العراق بيد الثوار، وعملية تحرير بغداد آتية بعون الله ومعها كل العراق وهذا لايلغي او يقصي احدا، بل أن الثوار قد وضعوا عناصر حل جذري وشامل ونهائي، من خلال إيقاف العمل بالعملية السياسية، والدستور، والدعوة لعقد مؤتمر عراقي بضمانات عربية ودولية، تنبثق منه حكومة وطنية انتقالية، وبدعم عربي ودولي، تأخذ على عاتقها مواجهة الارهاب بشقيه الشيعي متمثلا بالمليشيات، والسني متمثلا بالحركات التكفيرية المتطرفة، وتعد دستورا جديدا للبلاد خال من الإقصاء والمحاصصة والاجتثاث والطائفية، وتؤسس لنظام وطني ديمقراطي تعددي يحترم حقوق الانسان.. وسيكون ذلك هو الطريق السليم والمناسب.
لاتراجع ولا أنصاف حلول، ولن نقبل بأي حل يأتي من داخل العملية السياسية الفاسدة التي وضعها الاحتلال لتدمير العراق.

س5 : هل يوجد تنسيق بينكم وبين العشائر العراقية في غرب العراق للإطاحة بحكومة المالكي؟ وما هو دور حزب البعث في الثورة؟
الدكتور خضير المرشدي : الثورة هي ثورة الشعب، وجميع من يشترك بها هم ابناء تلك العشائر من مدنيين وعسكريين.. وإن التنسيق بين جميع القوى الوطنية المشتركة في الثورة قائم، وقدر تعلق الامر بحزب البعث العربي الاشتراكي ودوره، فأود القول أن البعثيين هم ابناء تلك العشائر ووجهائها، فانهم يشتركون بالثورة مع بقية الثوار انطلاقا من مسؤوليتهم الوطنية والأخلاقية، كما انه شرف كبير لهم ولغيرهم، وكانوا لها وهم اهلها مدنيين وعسكريين.
ليس بعثياً من لم يشترك في الثورة ضد مشروع التخلف والطائفية والارهاب والفتنة والظلام التي زرعته ايران وعملاءها في العراق والامة.. إنها ثورة الوطنية الصادقة، والعروبة الاصيلة، والاسلام الحق

س6 : ما سبب اندحار الجيش العراقي في مواجهة داعش وقواكم المسلحة؟
الدكتور خضير المرشدي : سبب هزيمة واستسلام الجيش الحكومي هو :
ان هذا الجيش لايعرف السبب من وراء زجه في معركة خاسرة ليست لها أهداف الا قتل الشعب وانتهاك حقوقه وحرماته، وان معظم من في هذا الجيش يعلمون بأنهم يقاتلون ابناء بلدهم وشعبهم من الذين ثاروا ضد الظلم والعدوان والانتهاكات والاستبداد والظلام والتخلف التي تمارسها الحكومة ومن وراءها ايران من اجل تثبيت حكم طائفي جائر
ظالم إرهابي.
اضافة الى المباغتة والتخطيط المحكم من قبل قوى الثورة، كانت سببا في انهيار هذا الجيش وهزيمته أمام الثوار.

س7 : كيف ترى المشهد العراقي الآن في ظل حالة الإنقسام السياسي والعسكري؟
الدكتور خضير المرشدي : اذا لم يستجب اركان السلطة في العراق الى منطق العقل، ويتم تغيير مسار العملية السياسية كما ذكرنا وتنفيذ كافة حقوق الشعب الثائر والغاء الدستور، وكل مانتج عن هذه العملية من إجراءات وقرارات وقوانين جائرة، وإنصاف الناس والغاء كافة مخلفات الاحتلال وهياكله، فإن الثورة مستمرة ومتصاعدة، وستنتصر بعون الله، مهما ولغت الحكومة العميلة والميلشيات الايرانية بدم العراقيين.. رغم ماقد يصاحبها من تصادم طائفي تم التحشيد والتجييش له بإرادة وأوامر إيرانية باتت واضحة ومعروفة. ولكن ارادة ثوار الشعب هي الأقوى وسوف لن تقهر ابداً.

ثس 8 : حلت التقسيمات الطائفية محل الأحزاب السياسية بعد الغزو الأميركي لتقود المشهد العراقي إلى الدمار. كيف يمكن استعادة الفكر السياسي إلى الواجهة بعد كل هذه السنوات من الاقتتال على أساس طائفي؟
الدكتور خضير المرشدي : نحن متأكدون بأن الثورة ستعم كل العراق، وسيتنفض أهلنا في الفرات والجنوب إن عاجلا ام آجلا، وان التيار الوطني العروبي الإسلامي المعتدل والتي تشكل البيوتات والعشائر العراقية في كل العراق عموده الفقري هو الضمانة لوحدة العراق، واستقراره والمحافظة على عروبته وانتمائه الاسلامي، وان تصدره المشهد السياسي يتم من خلال ماذكرناه من ضرورة تغيير مسار العملية السياسية الطائفية وإلغاءها لتحل محلها عملية سياسية بإطار وطني جامع وشامل وان ذلك هدف أساسي من أهداف الثورة.

س9: تدعو بعض الأطراف إلى التدخل الغربي مرة أخرى لتغيير التوازنات في العراق. هل ترون ذلك مناسبا؟
الدكتور خضير المرشدي : الطريق الوحيد أمام الجهد العربي والدولي هو بدعم وإسناد ثوار العراق، أي بمعنى المساعدة والتهيئة لحلول سياسية جذرية كما تم ذكره، وليست عملية ترقيع او ترميم لعملية سياسية ولدت ميتة.
وأي تدخل اجنبي سلبي، سواءا كان تدخل أمريكي او غربي، اضافة للتدخل الايراني الحاصل أصلا، اي بمعنى التدخل العسكري لمعالجات أمنية مجردة ولنفخ الروح في العملية السياسية الحالية، فانه سيعقد الامر المعقد أصلا، وسوف لن توقف الثورة بل تزيدها صعودا واتساعا حتى تحرير العراق كاملا.

س10 : ماهو الموقف من اقليم كردستان وتحركات البشمرگة الكردية في عدد من المناطق المتنازع عليها في ظل مايجري في العراق؟
الدكتور خضير المرشدي : اولاً لابد من توجيه التحية والتقدير والثناء لقيادة كردستان العراق على موقفها الأخوي والإنساني في استقبالها للآلاف من العوائل العراقية النازحة بسبب القصف المدفعي والجوي بالبراميل المتفجرة الذي تقوم به حكومة المجرم المالكي ضد سكان المناطق المحررة.. ولم يدخروا جهدا في تقديم كل ما من شأنه ان يساهم في تخفيف معاناة اشقاءهم من العراقيين.
وان تحركات البيشمركة فهو تحرك يأتي ضمن ارض العراق وفي اطار وحدته الوطنية، ولن يشكل ذلك باي حال من الاحوال عدوان على احد كما يصوّر البعض من السياسيين او وسائل الاعلام.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق