قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأربعاء، 18 يونيو، 2014

الدكتور خضير المرشدي الأمين العام للجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق.. تعليق حول ماجاء في البيان الوزاري الصادر عن اجتماع مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية.. حول الأوضاع في العراق

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الدكتور خضير المرشدي الأمين العام للجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق..
 تعليق حول ماجاء في البيان الوزاري الصادر عن اجتماع مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية.. حول الأوضاع في العراق
شبكة البصرة
الدكتور خضير المرشدي الأمين العام للجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق.. في تعليقه على سؤال لجريدة (الرياض السعودية) حول ماجاء في البيان الوزاري الصادر عن اجتماع مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية.. حول الأوضاع في العراق كما يلي :
في الوقت الذي تثمن فيه جبهة القوى الوطنية والقومية والاسلامية في العراق موقف المملكة العربية السعودية الشقيقة في تشخيص بعض أسباب الكارثة والصراع الدائر في العراق متمثلة بسياسة الإقصاء والطائفية، مع الاشارة لبعض عوامل الحل بأصلاحات سياسية ودستورية، وتأكيدها على الحفاظ على وحدة العراق وسيادته واستقلاله، ورفض التدخل الأجنبي في شؤونه.. فإننا نود الاشارة الى أن هذا الموقف الإيجابي للمملكة وقيادتها يتطلب البناء عليه وتطويره لوضع استراتيجية عربية عملية لتحقيق ذلك بالتنسيق التام والكامل مع ثوار العشائر وقوى الثورة والقوى الوطنية في العراق وهي الفرصة الوحيدة المتبقية أمام العرب لإنقاذ الامة بأجمعها وليس العراق فحسب، لوضع حل شامل ونهائي وجذري لقضية العراق يتضمن إنهاء الصراع الدائر وتغيير مسار الاحداث بما يجنب العراق أولا، والدول العربية والإقليمية ثانيا مخاطر الطائفية والارهاب على حدٍ سواء، ارهاب داعش والقاعدة من جانب، وارهاب ميليشيات الحكومة العراقية والإيرانية من جانب آخر، والتي باتت تنذر بحرب طائفية شاملة سوف لن تتوقف عند حدود العراق بل ستعم المنطقة بأجمعها، ويحقق هذا الحل الاستقرار وتأمين المصالح المشروعة لجميع الدول.. ويقف بقوة ضد التدخل الأجنبي وخاصة الامريكي - الايراني الذي سيعقد الامور المعقدة أصلا ويودي بحياة الكثير من العراقيين ويزيد من معاناتهم والامهم وتدمير بلدهم المدمر أصلا.... وسيكون هذا التدخل (الحاصل مسبقاً) على حساب حقوق شعب العراق ومصالحه العليا من خلال ضرب ثورته الشعبية والتصدي لها وإجهاضها تحت غطاء إلإرهاب!!!

لذا فإن جبهة القوى الوطنية والقومية والاسلامية في العراق، تؤكد بأن الثورة سوف لن تتراجع أبدا، وان العملية السياسية قد سقطت فعلا وواقعا، وعليه وانطلاقاً من مسؤولة الجبهة التاريخية والوطنية، ترى إن المدخل الواقعي والموضوعي للحل الشامل والنهائي والجذري لقضية العراق وازماته المتكررة التي سببها الاحتلال الامريكي لهذا البلد العربي الكبير منذ عام 2003 ولحد الان، هو بإلغاء العملية السياسية وإيقاف العمل بالدستور وألغاءه مع جميع القرارات والقوانين والإجراءات الظالمة التي صدرت عنها.. مثل قانون المساءلة والعدالة، واجتثاث البعث، والمادة 4 ارهاب،، وغيرها،والتي تحت غطاء هذه القوانين تم اجتثاث وإقصاء وقتل واعتقال وإعدام وتهجير كل إنسان عراقي وطني شريف يرفض الاحتلال وعمليته السياسية الباطلة والفاشلة والفاسدة الطائفية والارهابية،، وكذلك العمل الحثيث على تشكيل حكومة وحدة وطنية من الكفاءات المستقلة لفترة انتقالية تعمل على وضع دستور وطني جديد للبلاد وإقامة نظام وطني ديمقراطي تعددي لامكان فيه للطائفية والإقصاء والتهميش والاجتثاث والاستبداد والتفرد والظلم.

نظاماً يحقق أهداف ثورة العشائر المباركة والقوى الوطنية والقومية والاسلامية المعتدلة وينصف شعب العراق الكريم ويحقق مصالحه وحقوقه العليا في العيش بحرية وأمن وسلام، والحفاظ على وحدة بلده واستقلاله واستقراره وبناءه ليعود دولة مهابة تمارس دورها العربي والإنساني، وفي جو من الاخوة العربية والعلاقات القائمة على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وضمان وتبادل المصالح المشروعة وفق القوانين الدولية، مع جميع الدول وفي المقدمة منها الدول العربية الشقيقة.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق