قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 20 يونيو، 2014

الدكتور خضير المرشدي الممثل الرسمي لحزب البعث، الأمين العام للجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق : البعثيون هم ابناء العشائر وينطبق عليهم ما ينطبق على ثوار العشائر/ تحالف البعث مع العشائر وهو منهم وإليهم ومعهم حالة جهادية واحدة ومع جيش رجال الطريقة النقشبندية الأبطال

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ألتقى مندوب مجلة الشراع اللبنانية مع الدكتور خضير المرشدي الممثل الرسمي لحزب البعث، الأمين العام للجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق وأجرى لقاءا جاء فيه :
- البعثيون هم ابناء العشائر وينطبق عليهم ما ينطبق على ثوار العشائر، وإذا ماأشتركوا في الثورة فهو واجبهم الوطني وألاخلاقي وعليهم تأديته بشجاعة واندفاع وهم كذلك وأثبتوا إنهم اهلها، كما هو شرف كبير يستحقونه. فليس بعثياً من لم يشترك في الثورة قائدا او جنديا او مساندا.

- حزب البعث العربي الاشتراكي كحركة وطنية عربية انسانية، لم ولن يتحالف مع داعش أو غيرها من الحركات التكفيرية المتطرفة، وهي عنده كما المليشيات الصفوية الايرانية الارهابية.

- تحالف البعث مع العشائر وهو منهم وإليهم ومعهم حالة جهادية واحدة ومع جيش رجال الطريقة النقشبندية الأبطال، يشكل تحالف مقدس مصيري لا ريب فيه لانهم يمثلون معاً قوى الشعب الوطنية والقومية والاسلامية الحقيقية والصادقة لتحرير العراق من بؤر الخيانة والتجسس والعمالة.
شبكة البصرة
وفي مايلي نص المقابلة ؛
سؤال : من الذي يتحرك عسكرياً وأمنياً ضد المالكي؟
الدكتور خضير المرشدي : ثوار عشائر العراق وكافة القوى والفصائل الوطنية والقومية والاسلامية في العراق والمجالس العسكرية هي من يقوم بالثورة لإسقاط عملية الجواسيس السياسية وإزالة مخلفات الاحتلال.

سؤال : ماهو دور حزب البعث العربي الاشتراكي؟
وماهو دور عشائر العراق؟
وماهو دور داعش؟
الدكتور خضير المرشدي : البعثيون هم ابناء العشائر وينطبق عليهم ما ينطبق على العشائر، وإذا ماأشتركوا في الثورة فهو واجب وطني وأخلاقي عليهم يجب تأديته،، وهم كذلك،، وهم اهلًا لها، كما هو شرف كبير لهم.
وأود ألقول : ليس بأنه بعثياً من لم يشترك في الثورة قائدا او جنديا او ساندا. والعشائر العربية فهي أساس الثورة وعمودها الفقري، وكل منهم ثائر حسب منطقته ومحافظته
- أما داعش فهي مجموعات ارهابية تكفيرية دخلت العراق بعد الاحتلال تحت اسم القاعدة، ومع انطلاق الثورة السورية تكونت منها مجاميع تحت اسم داعش،، كان لحكومة العملاء والجواسيس في بغداد وإيران دورا في تكوينها عندما أطلقوا اكثر من الف سجين من ابو غريب في القصة المفبركة المشهورة، وهم من اخطر عناصرها، وتم زجهم في القتال ضد ابناء الشعب السوري الشقيق لتشويه صورة ثورته !! والآن دخلوا على مسار ثورة الشعب في العراق منذ انطلاق الثورة في الانبار والفلوجة ولحد الان لتشويه صورة الثورة في العراق... أؤكد انهم موجودين ولكنهم مجاميع صغيرة لا تسيطر على المشهد العام للثورة كما يصور الاعلام.

سؤال : هل يصح اطلاق صفة ثورة السنة على حكومة المالكي؟
الدكتور خضير المرشدي : انها ثورة شعب العراق بأجمعه لإزالة مخلفات الاحتلال وعمليته السياسية الباطلة والفاشلة والفاسدة، الطائفية والإرهابية.. واسقاط حكم الجواسيس في بغداد

سؤال : لماذا تحالف البعث مع العشائر، مع داعش، مع النقشبندية؟
الدكتور خضير المرشدي : حزب البعث لم ولن يتحالف مع داعش، بل ان داعش كحركة تكفيرية ارهابية متطرفة تستهدف البعث وتحاربه وتقتل البعثيين قبل غيرهم، أما التحالف مع العشائر والنقشبندية فهو تحالف مقدس لقوى الشعب الوطنية والقومية والاسلامية لتحرير العراق من بؤر الخيانة والتجسس والعمالة.

سؤال : انتفاضة في الموصل لتحريرها، ماذا بعد؟
ولماذا لاتتقدم الانتفاضة؟
الدكتور خضير المرشدي : كما ذكرت ثورة ممتدة في كل محافظة ومنطقة وقرية.. تم تحرير الموصل وصلاح الدين ومعظم أراضي ومدن الانبار وديالى وكركوك والمناطق المحيطة ببغداد من الجهات الأربعة وشمال محافظة بابل جنوب بغداد وستشمل كل العراق بعون الله

سؤال : ماهي علاقتكم بإقليم كردستان عسكريا - سياسيا؟
الدكتور خضير المرشدي : علاقة ثوار العشائر وحزب البعث صميمية وأخوية مع اي جزء أو مكون من شعب العراق، البعث والشعب حالة واحدة وهذا ينطبق على العلاقة مع إقليم كردستان.

السؤال : هل تنتظرون دعماً من أحد، من السعودية، تركيا، او اي جهة اخرى؟
الدكتور خضير المرشدي : الثورة والثوار قد وجهوا نداءا لكل الدول العربية والأجنبية الى دعم الثورة عسكريا وسياسيا لتحقيق اهدافها التحررية وإعادة العراق دولة مهابة لممارسة دوره العربي والإنساني المعهود.

السؤال : كيف التقيتم مع داعش؟
الا تخشونها؟
الا تعتقدون انها مخترقة من المخابرات الايرانية؟
كيف ستتعاملون معها؟
الدكتور خضير المرشدي : كما ذكرت فإن هذه المجاميع الارهابية هي صناعة إيرانية مع الحكومة العراقية المجرمة بامتياز،،، وضعت لتشويه صورة الثورة، والتصوير للعالم من انها إرهابا، كما حدث مع الثورة السورية.. نحن في ثورة العشائر لم ولن نلتقي او ننسق مع هذه المجاميع المتطرفة والتي هي على العكس من ذلك تستهدفنا قتلا وتكفيرا.

سؤال : ماذا تريدون من الحكومة الحالية في بغداد؟
هل تكتفون بخلع المالكي؟
وهل توافقون على أياد علاوي بديلا معقولا له؟
وهل تشتركون في حكومة وحدة وطنية؟
الدكتور خضير المرشدي : العملية السياسية قد سقطت بالكامل ولن يبقى منها الا العميل الارهابي المالكي والميلشيات التابعة له وما يقدم له من دعم إيراني واضح ومعلن، وهذا اصبح واقعا الان، ولن نتراجع عن تحقيق أهداف الثورة كاملة، ولن نقبل بانصاف الحلول ومن أهم أهداف ثورة العراق التحررية هي :
1- الغاء العملية السياسية وتجميد العمل بالدستور والقرارات والقوانين الظالمة التي صدرت منذ الإحتلال وحتى اليوم مثل قانون المسائلة والعدالة واجتثاث البعث وقرار حل الجيش العراقي وقانون الارهاب.
2- إصدار عفو عام، وبدء حوار وطني شامل لايستني احدا يقوم على اساس الالتزام بحقوق العراق ومصالحه ووحدة اراضيه، مع ضمان حقوق المواطنين وعوائل الضحايا من خلال قضاء عادل ومستقل.
3- اطلاق سراح الأسرى والمعتقلين والمحجوزين كافة منذ بداية الاحتلال ولحد الان.
4- تشكيل حكومة وطنية مؤقته تتكون من المستقلين من ذوي الكفاءات والخبرة المشهودة والسمعة الطيبة لفترة انتقالية لاتتجاوز سنة واحدة.
5- تشكيل مجلس وطني مؤقت يشترك فيه ممثلون من جميع القوى الوطنية العراقية تكون اولى مهماته وضع دستور جديد للبلاد يلبي طموحات وأهداف الثورة والعراقيين في الوحدة والبناء الوطني الشامل والديمقراطية والتعددية السياسية واحترام حقوق الإنسان. وقبل نهاية الفترة الإنتقالية يجري التصويت العام على الدستور وتشكل بموجب إجراءاته السلطتان التنفيذيه والتشريعية المنتخبتان.
6- اعادة بناء القوات المسلحة العراقية والأجهزة الأمنية على وفق قوانينها وأنظمتها وتقاليد عملها الوطنية الراسخة منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة.

إن هذه المباديء قابلة للتنفيذ من الآن من خلال مؤتمر وطني عراقي يضع آليات ومباديء الحل الشامل والجذري والنهائي بإقامة نظام سياسي وطني تعددي ديمقراطي وفق الخطوات المشار اليها أعلاه بلا إقصاء أو إجتثاث او استبداد أو تفرد، وأن يكون هذا المؤتمر تحت مظلة عربية ودولية ضامنة وموثوقة،ولينصرف شعب العراق بعد استقرار نظامه السياسي الديمقراطي للبناء ويساهم في تعزيز الاستقرار في المنطقة والعالم.

أما اذا أصرت أحزاب وميليشيات العملية السياسية المنشأة من قبل الإحتلال والمدعومة عسكرياً وامنياً من قبل اميريكا وإيران على مواصلة استخدام القوة المفرطة لقمع طموحات شعب العراق والوقوف بوجه ثورته المباركة بحجة محاربة الارهاب الذي يدينه الثوار ويقفون ضده، فإنها ستواجه الهزيمة المنكرة مهما ولغت في دماء العراقيين.

سؤال : هل تحدثنا عن تشكيلات المقاومة الان، ولماذا تتخذ تسميات إسلامية؟
الدكتور خضير المرشدي : التشكيلات كما كانت منذ بداية الاحتلال هي فصائل وطنية بتوجهات وأفكار قومية وأخرى إسلامية ولكن جميعها تحت العنوان الوطني الجامع.
اما اتخاذها اسماء وعناوين إسلامية؟ فهو أختيار يتعلق بالفصيل نفسه، ولا يتناقض مع وطنية الفصائل والمجاهدين فيها لان الجميع هو مسلمون.
ومعظم الفصائل قد انخرطت في تشكيلات المجالس العسكرية التي بلغ عددها اكثر من ٥٠ مجلساً في عموم العراق لقيادة الثورة، وفيها ضباط وجنود الجيش الوطني السابق ورجال العشائر العراقية.

السؤال : هل لديكم تنسيق مع الثوار في سوريا؟
وإذا كان الجواب بلا، فما المانع؟
وهل تؤيدون الثورة السورية ضد الحكم الطائفي الذي يؤيد ايران؟
الدكتور خضير المرشدي : لا يوجد لدينا اي تنسيق مع الثورة السورية، والمانع هو كثرة التوجهات والرؤوس والاختلافات والفصائل والجبهات!!!
ولكننا مع روح الثورة ونؤيد أهداف الشعب السوري الشقيق في الحصول على ما يهدف اليه في حياة حرة كريمة كما يراها، وفي اختيار نظامه الوطني الديمقراطي التعددي الذي يحترم الحقوق ويحافظ على سوريا العزيزة دولة موحدة قوية مهابة.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق