قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 26 يونيو، 2014

ماهر التويتي : ما وراء اغلاق قناة الرافدين والترويج لأسطورة داعش؟

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ما وراء اغلاق قناة الرافدين والترويج لأسطورة داعش؟
شبكة البصرة
ماهر التويتي
مرة أخرى يلعب الاعلام دورا كبيرا في حروب هذا العصر، حيث اصبح الاعلام يغير حقائق الارض في العالم الافتراضي وتحويل الهزيمة إلى انتصار والتقليل من اثر الهزيمة وسرقة الانتصار من الطرف المعادي.
وهذا ما ينطبق على العراق وثورته المباركة حيث سارعت وسائل الاعلام العالمية والعربية بعد صدمة تحرير الموصل بمحاولة حرف مسار الامور وجعل الموضوع يظهر بأن ما يسمى بتنظيم داعش هو وراء الانتصارات المتتالية لثوار العشائر وجيش القادسية رافق ذلك تصعيد اعلامي رهيب اسفر عن اغلاق عدة قنوات عراقية ابرزها هي صوت الثورة قناة الرافدين لكن ما هو السر وراء اغلاق قناة الرافدين؟؟
اعتقد وبحسب رأيي المتواضع بأن الواقع على الميدان بالنسبة لقوات المالكي وحلفاءه الفرس ليس بالجيد وأن مسألة تحرير بغداد اصبحت وشيكة جدا وأن وضع القوات الصفوية في حال الاحتضار ولن يجدي معها وجود المستشاريين ولا الطائرات بدون طيار ولا ضخ المزيد من الاسلحة، لذلك وكضربة استباقية للحدث الذي سيهز العالم قامت دوائر الشر الامريكية والصهيونية والصفوية بوضع خطة اعلامية رهيبة لاستباق الحدث والاعداد لاكبر مشهد هوليودي في التاريخ يشابه المشهد الهوليودي لاحتلال بغداد عام 2003م، لكن هذه المرة بشكل معاكس حيث وفور دخول الثوار بغداد ستباشر القنوات العالمية بث مشاهد معده مسبقا لدخول داعش بغداد والترويج بأن بغداد سقطت بيد داعش، وستتولى كبر تنفيذ هذه المخطط قناة الجزيرة والعربية وقنوات اجنبية اخرى وقد بدأت الجزيرة فعلا في تنفيذ هذه المخطط هذا بدأ مراسلوها باجراء مقابلات مع من تسميهم قيادات داعش وتصويرهم في خلفية ما ينقله مراسلوها، ولخوفهم من اي صوت اعلامي سيكشف الحقيقة وقتها قاموا باغلاق قناة الرافدين، بل واغلقوا اي قناة يشكون في أنها ستبث شيء يخالف هذا التوجه فاغلقوا قناة البغدادية رغم انها على طول خط الثورة ماشية في خط التأمر على الثورة.
ما الهدف من وراء هذا المخطط؟؟
يدرك العدو الصفوي وشريكه في تدمير العراق امريكا واسرائيل انهم في اضعف حالاتهم بسبب الاستنزاف الرهيب لهم ويدركون عجزهم في الدخول بمواجهة عسكرية مع ثوار العراق لذلك فإن الهدف من هذا المخطط الذي يرتكز في اساسه على الاعلام والمخابرات هو الحشد لتحالف دولي كبير للحرب على الارهاب ستكون دول مثل روسيا في مقدمة هذا التحالف لضرب الثوار والقضاء على حلم النهضة العربية التي ستبدأ من بغداد.
لذلك فإن على القيادة أن لا تهمل دور الاعلام وعلى فيلق الاعلام المقاوم تكثيف جهده الاعلامي لايصال صوت الثورة للعالم اجمع، وفضح هذا المخطط قبل اكتمال اركانه.
ويا محلى النصر بعون الله،،
Almaher09@gmail.com
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق