قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 22 يونيو، 2014

بيان سياسي صادر عن جبهة التحرير العربية: تأييداً لثورة العراق

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
بيان سياسي صادر عن جبهة التحرير العربية
تأييداً لثورة العراق
شبكة البصرة
يعود العراق اليوم بوجهه العروبي الاصيل في مواجهة القوى الطائفية المذهبية البغيضة وفي مواجهة المتآمرين الذين جاءت بهم اميركا وايران. يعود العراق من اجل استئصال الفساد والمفسدين ومن أجل إعادة العراق بصورته الناصعة مثالاً للشفافية والامن.
يعود العراق اليوم بفضل سواعد ابنائه من قوات العشائر العربية والفصائل الثورية والاسلامية للتخلص من الصفويين وعملائهم الحاقدين على عراق التقدم والعلم واعادة العراق لدوره العربي الاصيل المتطلع الى بناء مجتمع ديمقراطي تحرري قائم على العدالة الاجتماعية والمساواة بين ابناء الشعب الواحد.
ان المقاومة التي الحقت الهزيمة بالمحتل الاميركي الذي غادر العراق ذليلاً مهاناً تطارد اليوم فلوله من عملاء ايران الذين زوروا ارادة الشعب العراقي ونصبوا انفسهم وكلاء لاميركا وايران هؤلاء العملاء منذ انطلاق الثورة طالبوا بالتدخل الاميركي لحمايتهم من ثورة شعب العراق المجاهد البطل
وقد قامت اميركا على الفور بارسال حاملة طائرات واربعة مدمرات من اجل نصرة عملائها كما ارسلت عدداً من المستشارين لدراسة الموقف العراقي عن كثب تمهيداً لتدخلها وحماية عملائها.
كما ان ايران عمدت الى سحب ما يسمى بلواء ابو فضل العباس وعصائب الحق من سوريا من أجل دعم عملائهم في بغداد.
اضف الى ذلك ان دعاة المذهبية البغيضة الذين امتنعوا عن اعلان الجهاد في مواجهة الغزو الاميركي للعراق وافتوا بعدم وجود للجهاد في زمن الغيبة يتسابقون اليوم لاعلان الجهاد في مواجهة الثوار العراقيين المتطلعين الى رسم عراق ديموقراطي موحد قائم على التعددية وتبادل السلطة داعم لقضايا الامة العربية وفي طليعتها قضية فلسطين.
ان جيش العراق الذي خاض كافة معارك الامة العربية يرفض اليوم ان يكون اداة بيد عملاء ايران واميركا ويقف الى جانب الثورة والثوار مما استدعى المالكي واعوانه الاعتماد على المليشيات المذهبية القادمة من ايران والمتعاملة معها في العراق
لقد فشلت ايران بصبغ ثورة شعب العراق بالارهاب لان ممارسة الثوار في العراق في المحافظات التي تم تحريرها ممارسات ديمقراطية واظهرت وعياً حقيقياً لارادة شعب العراق في التخلص من عملاء اميركا وايران فقد تم تعيين محافظين مشهود لهم بالايمان استطاعوا الحفاظ على الامن الذي تشهده المحافظات المحررة
لذلك فاننا في جبهة التحرير العربية نقف الى جانب ثوار العراق ومناضليه نقف الى جانب قادة العشائر العربية الذين اعلنوها حرباً على العملاء والمتآمرين نقف الى جانب فصائل المقاومة التي طردت الاميركيين الغزاة وهي اليوم تعمل من أجل طرد فلوله من صفويين ومذهبيين.لقد وقف العراق سداً منيعاً وخلال عشرات السنين في مواجهة الرياح المذهبية الصفراء القادمة من قم وطهران واستطاع ان يرد كيدهم الى نحورهم. وباجتياح العراق فقد تمدد المد المذهبي ليطال عدد من الدول العربية التي دخلت في حرب اهلية بعد ان كانت تتطلع شعوبها الى مجتمع ديمقراطي تعددي قائم على العدالة والمساواة لذا فان على جماهير امتنا العربية الوقوف ومساندة الثورة في العراق لان عودة العراق هو هزيمة للمشروع الاميركي الايراني الهادف الى تقسيم المنطقة العربية الى دويلات طائفية.
ان العراق بقيادة البعث الذي أمد فلسطين بالمال والرجال حتى في اقسى ظروف الحصار فان شعب فلسطين يقف اليوم صفاً واحداً الى جانب ثوار العراق المناضلين من اجل عودة عراق العروبة والنضال.
اننا ندعو اليوم كافة مناضلي الامة العربية الى الوقوف صفاً واحداً في مواجهة التدخل الاميركي الايراني ضد ثورة العراق وشعبه وان اميركا وحلفائها وايران وعملائها لن يستطيعوا ان يغيبوا العراق بوجهه العروبي المشرق وان الثورة العراقية التي انطلقت من الفلوجة والانبار وامتدت الى مختلف المحافظات سوف تهزم الغزاة الجدد من اميركيين حاقدين وصفويين متآمرين على الامة العربية
النصر لثورة العراق وشعبه المجاهد
الخزي والعار للاميركيين وحلفائهم وللصفويين وعملائهم
والثورة لشعب العراق المجاهد البطل

جبهة التحرير العربية
الأمانة العامة
21/6/2014م
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق