قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 22 نوفمبر، 2015

شاهين محمد : غياب العدل في فهم أحداث باريس

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
غياب العدل في فهم أحداث باريس
شبكة البصرة
شاهين محمد
تناثرت عبارات الادانة والاستنكار على اغلب مواقع التواصل الاجتماعي والصحف ونشرات الاخبار والتعليقات السياسية على احداث فرنسا الاخيرة وامتدت الى اجهزة الهواتف المحمولة الخاصة وتغيير واجهة الشاشات حتى بدلا من صور فلذات الاكباد واضيئت ابراج في العالم ملتحفة بعلم فرنسا. إن الاغلب الاعم من هذا الجمع يريد ان يستسلم الى فرنسا وكانه ضالع بما حدث وتخيل البعض أنه اذا لم يستنكر فان صاروخا موجها من طائرة فرنسية سيخترق غرفة نومه!!. ناهيك عن الاستنكار الرسمي العالمي والتضامن الخلاب مع الفرنسيين.
إلا يحق لنا إن نتسأل، إين هذا العالم افرادا وحكومات من دماء العرب والمسلمين عندما تراق دمائنا عدوانا وظلما كحصار واحتلال العراق وتدميره وقتل لايقل عن مليوني انسان عراقي وتهجير ما لايقل عن اربعة ملايين والغاء كيان الدولة المهيب وتسليم هذا البلد لثلة من المارقين المتسولين في شوارع الغربوطهران. إين هذا العالم من دماء اهلنا في فلسطين وكم من مذبحة حدثت في تاريخ فلسطين او على الاقل لنتذكر الحاضركمذابح الكيان الصهيوني في غزة؟؟ أين الطائرات التي تهدد وتهجم وترمي حممها عندما يتعرض كم نفر؟ حتى إن اسباب هذه الاحداث كان يمكن تلافيها إذا ما سارع هذا العالم لانقاذ اهلنا في سوريا من مخالب الاسد منذ البداية، بل بالعكس وقفوا جميعا مع الحاكم ضد الشعب.
تسارعت وتيرة تشكيل التحالفات بين المتناقضات الاستراتيجية من موسكو الى واشنطن مرورا بباريس وتعانقت مع ايران مادام الهدف هو الدم العربي وان الحمم تتساقط على ارض العرب. هذه هي الصورة عندما يكون الحدث ضد العرب والمسلمين، فدماء العالم الاخر غالية وذا قيمة انسانية لاجلها تقام الدنيا ولا تقعد وتتعالى اصوات الثأر والانتقام والكل يُبرز وسائل الدمار التي يملك، أما الدم العربي والمسلم فذلك غير خاضع لمعايير القياس وخارج سياق القيمة الانسانية واقل من الرخيص لان الرخيص له حظ من قياس القيمة، فهم ارقام على الارض ونحن أصفار على الشمال.
إن امريكا والغرب ليسو غافلين عن ماحدث لهم جراء احتلال العراق وتدميره، لكن هذه المجموعة المتعالية على البشر وبدلا من ان تناقش الامر باحقاق قدر قليل من العدل تزمجر بقوة السلاح الفاقد للشجاعة والذي يرمي حممه من الاف الكيلومترات بُعدا وارتفاعا بالصواريخ والغربان المجنحة وتزيد من الٌام الباحثين عن امن وامان تحت سماء الرحمن. وكأن منظر الجثث المتناثرة للاطفال في الرمادي وصلاح الدين وحلب والموصل وتدمير الارض والحرث تبعث لهم الراحة وتمثل لهم الانتصار.
إن طبول الحرب وقعقة السلاح طغت على المشهد الدولي بعد احداث باريس وغاب كليا الفهم الواعي لكيفية تدارك ما حدث وعدم تناول الحدث ولو بقليل من الحكمة ومفهوم العدل. ولقد انزلق رئيس فرنسا اولاند في متاهات المفهوم المرتبك والمشوش وقال ان الحرب بدات منذ سنوات عديدة اي قبل نشوء الجماعات التي تحارب فرنسا الان والتشبث في مفاهيم بوش الابن (من ليس معنا فهو ضدنا) والتي ساقت العالم الى الدمار الذي هو عليه الان. فاين تذهب بهم هذه الموجة الجديدة.
أين العدل من هذ الفوضى المدمرةأين حكماء السياسية الغربية والمستشارين ومراكز البحوث الاستراتيجية واستخلاصاتهم عن الارهاصات السياسية الغبية التي ينتهجها قادة امريكا والغرب في المنطقة العربية التي تحمل عنوان حرية الانسان في شوارعها وتقصف شوارعنا بمن فيها. إذا كان مطلوب ادانة العنف ضد الابرياء اينما وجدوا فنحن موجودون في العراق وفي سوريا أليس بيننا أبرياء؟
كلنا نتذكر عامي 2006/2007 في العراق وما عُرف بعام القتل على الهوية وعام الجثث مجهولة الهوية حيث تُرمي كل يوم 400 جثة في الشوارع العامة لمدة اكثر من عام وهذا غيض من فيض، حينها لم تدعو اي دولة اوربية لاجتماع مجلس الامن أو اقامة تحالفات لوقف المجازر الايرانية الامريكية في العراق. في ذلك الوقت التقطت المخابرات الامريكية في بغداد صورا للمجرم الايراني جلال الصغير وهو يرمي الجثث في مكب النفايات ولم تحرك ساكن، وغيره الكثير.
إن عدم الاكتراث لدماء العرب وتدمير المنطقة العربية بين الاحتلال ونشر الفوضى والتهاون بمقدسات المسلمين والتحريض ضد العرب في وسائل الاعلام الامريكية والغربية ووقوف الغرب المطلق مع المعتدي دون أي اعتبار لمبادئ العدل والحق هو السبب في ما ألت اليه الاوضاع، لم ولن يتحقق الامن والسلام الى العالم إلا اذا بداء العقل الغربي والامريكي بتطبيق العدل في سياسته واحقاق الحق وعودة الامن والاستقرار في المنطقة العربية بداءا من العراق وسوريا وفلسطين وليبيا واليمن ولبنان.
إن حكام العالم الغربي اليوم تحكمهم غزعبلات الكتب القديمة وحكايات تاريخية شيطانية خالية من الدقة والتحقيق التاريخي حول منطقة الشرق الاوسط وتشبعوا بوهم الخوف من الاسلام. فحولوا بذلك العالم الى غابة تحكمه قانون القوة.فليس من الحكمة أن تستمر الاوضاع والعنف كما هو عليه واستمرارغياب العدل بادنى درجاته في الفهم والتطبيق وبدايته تعريف علمي وواقعي للارهاب والالتزام بمكافحته بكل صوره وفق قانون عادل لا يفرق بين غربي وعربي.
أهناك عقل في الغرب يتدبر؟
شبكة البصرة
الخميس 7 صفر 1437 / 19 تشرين الثاني 2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق