قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 20 نوفمبر، 2015

عناصر حزب اللاة (العراقي).. يتساقطون قتلى في ريف حلب واعلامهم الأصفر العميل يعترف بهزائهم..! - خبر مثير

عناصر حزب اللاة (العراقي).. يتساقطون قتلى في ريف حلب واعلامهم الأصفر العميل يعترف بهزائهم..! - خبر مثير

كتب بواسطة: كتابات - المرابط العراقي.
iranbodies017
أعلنت فصائل سورية مسلحة تمكنه ا من قتل العشرات من عناصر حزب الله العراقي بريف حلب الجنوبي.
ونشر المكتب الإعلامي لـ"أحرار الشام" صورا تظهر عددا من الجثث الملقاة في شوارع ريف حلب الجنوبي، ووُضع على بعضها رايات للحزب العراقي. واستعرض صورا تظهر أموالا ووثائق تم العثور عليها بحوزة مقاتلي "حزب الله العراقي" الذين تم قتلهم بريف حلب الجنوبي. 
فقد أظهرت إحدى الصور ورقة لمقاتل اسمه "علي جبّار" تقدم إلى مسؤوله عميد القوات الخاصة بالفوج الثالث للحزب بطلب إجازة.
وذكر ناشطون سوريون أن "عدد قتلى حزب الله العراقي وحده في ريف حلب الجنوبي قارب على الخمسين، بالرغم من الإمكانيات الجيدة التي يتمتع بها أفراد الحزب".
يشار إلى أن "حزب الله العراقي" يقاتل في ريف حلب الجنوبي إلى جانب "حركة النجباء العراقية"، ومليشيات حزب الله، وأخرى تابعة للحرس الثوري الإيراني.
ويعد "حزب الله" من أكثر أحزاب الشيعة تطرفا في العراق. وعادة ما يثير الحزب السخرية من تصريحاته السياسية، التي كان آخرها قوله إن "جميع المؤشرات تدل أن السعودية هي من أسقطت الطائرة الروسية".!!
ومنذ مطلع الشهر الحالي، وقوات النظام السوري تحاول التقدم في الريف الجنوبي لحلب، تدعمها مليشيات إيرانية، وعراقية، ولبنانية، بحماية من الطائرات الروسية.
وامس وصل عدد من المسلحين العراقيين إلى مدينة تدمر الواقعة في محافظة حمص وسط سوريا ، والتي تخضع لسيطرة تنظيم داعش عند حد قولهم. وقالت مصادر مقربة من الحرس الثوري الإيراني، أمس الأربعاء، إن “المئات من مقاتلي كتائب الإمام علي العراقية وصلوا إلى مدينة تدمر بمحافظة حمص استعدادا للمشاركة في عملية عسكرية “.!!
وتعد كتائب الإمام علي من الجماعات الشيعية المسلحة المقربة من الحرس الثوري الإيراني، الذي أشرف على تأسيسها بعد دخول تنظيم داعش إلى العراق في حزيران من العام الماضي...

وهكذا يثبت حزب اللاة (الايراني) وليس (العراقي) أنه مطية ايران ويخوض حروبها بالوكالة لتسود.. فالى جهنم وبئس المصير.. فإن كان جنرالات ايران يتساقطون كل يوم في العراق وسوريا ، فكيف بالصعاليك أتباعهم.. !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق