قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 10 سبتمبر، 2015

كي لا ننسى..!.. شاهد غيض من فيض كنــــــــوز النمــــرود التي نهبهــا الاحتلال الامريكي بمساعدة الخونة والعملاء - صور

كي لا ننسى..!.. شاهد غيض من فيض كنــــــــوز النمــــرود التي نهبهــا الاحتلال الامريكي بمساعدة الخونة والعملاء - صور

كتب بواسطة: نسر العراق . المرابط العراقي
theif01
كنوز نمرود
نمرود او كما تسميها الكتب المقدسة باسم ( كالحو )، مدينة تقع عند التقاء نهر الزاب الأعلى بنهر دجلة ، وعلى بعد 35 كم جنوب الموصل.

شكل المدينة مربع محاط بسور طوله 8 كم مدعم بأبراج دفاعية، وعند زاويته الجنوبية تل نمرود.
عثر على عدد من القصور والمعابد الآشورية أثناء التنقيبات الأثرية، في زاويته الشرقية يقع تل أزر وجد في هذا التل قصر وحصن يعودان إلى الملك الاشوري شلمنصـر الثالث ( 859 -824 ق.م ) فاطلق عليه قصر وحصن شلمنصر.
كانت مدينة نمرود مركزا مهما للدولة الآشورية منذ حكم الملك الآشوري شلمنصر الأول (1373 -1244ق.م ) ثم أهملت لحين تولى الإمبراطورية الآشورية من قبل ( أشور ناصر بال الثاني) (883- 859 ق.م)، فشيد فيها المباني والقصور منها القصر الجنوبي الغربي كما أعاد بناء معبد نابو واعتنى بزقورتها ومن أهمها زقورة نمرود وهي اكبر الزقورات المتبقية من العصر الآشوري توالت عدة بعثات آثارية محلية وأجنبية للمدينة وكشفت عدد من الآثار نقل معظمها إلى المتاحف العالمية كالثيران المجنحة، وفي المتحف العراقي ماتزال بعض من الآثار معروضة فيه كما تم صيانة وترميم عدد من الثيران المجنحة والمنحوتات الحجرية التي تزين قاعات قصور الملوك الآشوريين ،وقد اشتهرت أيضا بالعاجيات حيث كشفت التحريات الأثرية عنها والتي كانت جزء من الأثاث الملكي الذي تزدان به القصور والمعابد ومن بين تلك القطع العاجية المميزة قطعة لوجه فتاة مبتسمة الوجه يشبه وجه المونوليزا واطلقت عليها الكاتبة المعروفة اجاثا كرستي ( موناليزا نمرود ) كما عثر على ثلاثة كنوز تحوي على نوادر الفنون القديمة تروي مآثر الإمبراطورية الآشورية وعظمة هذه المدينة الخالدة .
كانت هذه الكنوز محفوظة في 15 الى 20 صندوقا بها 6744 قطعة من الذهب والمجوهرات داخل اقبية وسراديب البنك المركزي المستباح، كانت موضوعة في اسفل مبنى البنك المركزي العراقي حيث امر الرئيس صدام حسين بحفظها بعناية فائقة كي تسلم من ايدي العابثين والمخربين ,,رغم هذا حدث ما حدث , وتم اكبر سرقة في التاريخ .
لمتابعة ارشيف الصور الرجاء الكبس على الرابط التالي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق