قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 13 يناير، 2015

د. عبدالمجيد الرافعي: لوأد الفتنة في مهدها بتحصين الداخل والوعي الشعبي وحماية الخطة الأمنية لمدينة طرابلس تعقيبا على حادثتي التفجير الارهابيتين في منطقة جبل محسن

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

د. عبدالمجيد الرافعي: لوأد الفتنة في مهدها بتحصين الداخل والوعي الشعبي وحماية الخطة الأمنية لمدينة طرابلس تعقيبا على حادثتي التفجير الارهابيتين في منطقة جبل محسن


شبكة البصرة
ادلى رئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي الدكتور عبدالمجيد الرافعي بالتصريح التالي: مرة اخرى تمتد يد الاٍرهاب الى مدينة طرابلس بعدما ساءها حالة الاستقرار الأمني التي حققتها الخطة الأمنية ودخول الجيش اللبناني الى مناطق التوتر الساخنة، خاصة، في التبانة - جبل محسن، ان سقوط شهداء وجرحى في تفجيري جبل محسن، إنما هو محاولة مكشوفة لاحياء الفتنة الداخلية من جديد وإغراق مدينة طرابلس بالمزيد من الاحقاد والضغائن والدماء البريئة وإعادة عقارب الساعة الى الوراء بعودة الفلتان الأمني والموت العبثي المجاني الذي لا يدفع ثمنه سوى الفقراء والمُعدمين من أبناء شعبنا ومدينتنا، وأننا، اذ ندين ما حصل، نتوجه بالتعازي لاهالي طرابلس عامة، وجبل محسن وذوي الشهداء بشكل خاص، متمنين للجرحى الشفاء العاجل، ومؤكدين في الوقت نفسه على الآمال المعقودة على وعي ابنائنا واهلنا في طرابلس لوأد الفتنة في مهدها، مطالبين الأجهزة الأمنية الرسمية بالقيام بكل ما يتطلب منها من واجبات، لا سيما على صعيد منع أية ردات فعل أمنية طائشة، وان تقوم الدولة بكامل واجباتها الانمائية والخدماتية تجاه مواطنيها، ومحاربة الفقر والجهل والبطالة، وتحصين وتعزيز الوحدة الوطنية الداخلية، وتفويت الفرص على المجرمين من تحقيق اهدافهم.
الدكتور عبدالمجيد الرافعي
طرابلس في 11/11/2015
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق