قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 31 يناير، 2015

الشيخ احمد الغانم الأمين العام لمجلس عشائر العراق العربية في الجنوب يوجه رسالة الى زعماء قبائل ورؤساء العشائر في العراق

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الشيخ احمد الغانم الأمين العام لمجلس عشائر العراق العربية في الجنوب يوجه رسالة الى زعماء قبائل ورؤساء العشائر في العراق
شبكة البصرة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة” للعالمين وعلى أله وصحبه وسلم
قال تعالى (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا) صدق الله العظيم
الإخوة زعماء القبائل ورؤساء العشائر العراقية المحترمون
منذ ما يزيد على عقد من الزمن وصفحات أعداء عراقنا الحبيب وأجندات الاحتلال الأمريكي الصهيوني الفارسي الطامعين بثرواته وخيراته، تنفذ الواحدة تلوه الأخرى للإجهاض على تاريخه وحضارته العريقة وتقسيمه وتشريد شعبه، فبعد صفحة العدوان الهمجي البربري باحتلاله وخلق الفراغ الأمني الذي أتاح المجال للمجرمين وشذاذ الأفاق لسرقة وتخريب مؤسساته والعبث بأمن الشعب العراقي. وأسس المحتلون ما يسمى العملية السياسية عبر سقط المتاع القائمة على المحاصصه الطائفية لنخر وحدة الصف العراقي، وكانت الصفحة الثانية إشعال الفتنه الطائفية التي اندلعت عامي 2006 و2007 والتي راح ضحيتها أكثر من مليون ونصف عراقي وتهجير ألاف العوائل من مساكنها الآمنة وخلقت الانقسام المجتمعي حتى باتت أحياء عاصمتنا الحبيبة بغداد المنصور والرشيد تحت عناوين طائفيه بعد آذ كانت منسجمة متداخلة.

أيها الإخوان الكرام اليوم بدأت تتصاعد تنفيذ صفحة عدوان أخرى يروج لها بعض الساسة الفاسدين الساقطين الذين أجادوا القفز على المواقف لحساباتهم الشخصية ألضيقه والبغض والحقد الذي يملأ قلوبهم والارتماء بأحضان أعداء العراق ممن يدفع أكثر، فاخذوا يتهمون عشائر كريمه معروفه بإخلاصها للعروبة وولائها ومواقفها الوطنية بأنها تقف خلف تنظيم داعش من تعميم واضح دون تحديد لمرتكبي الجرائم بغية أثارة فتنه بين عشائر ألمحافظه الواحدة ومن جانب أخر نسمع نعيق من يطالب بمشروع الأقاليم بحجج وأكاذيب مكشوفة مفضوحة، أن هؤلاء الساسة مزدوجي الجنسية الذين يتصدرون المشهد العراقي ليس برجال دوله ولا يمثلون مكونات الشعب بل يبحثون عن مصالحهم ألضيقه الرخيصة ومأربهم الدنيئة، لذلك لا يعول على مثل هؤلاء لبناء العراق ورسم مستقبل واعد لأجياله، وان أكثر من عشر سنوات مضت مع هذه الميزانية الكبيرة دليل واضح على فشلهم وفسادهم وتبعيتهم.
قال تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ﴾
أن غايات هؤلاء الصغار ومن يقف خلفهم باتت معروفه فبدل أن ينتبهوا على معاناة النازحين والمهجرين وما يمرون به من مأساة ومعاناة كبيره في هذه الظروف المناخية الصعبة فأنهم أخذوا يروجون لهذه الفتنه جنب الله شعبنا شرها.

أيها الإخوة يا علية القوم يا أصحاب الهامات العالية زعماء القبائل ورؤساء العشائر في العراق كافة يا من يضربوا نسبهم العربي عمق التاريخ، أن مخططات الأعداء باتت مكشوفة وأن ألاعيب الساسة الأدوات الرخيصة معروفه للجميع لذا نهيب بكم عدم الانجرار خلف فتنه أخرى تحرق الأخضر واليابس، ونذكر الإخوة أصحاب الغيرة والحمية زعماء القبائل ورؤساء العشائر في الفرات الأوسط والجنوب بأنكم ليس بمنأى عما يجري في المنطقة الغربية وسيأتي الدور عليكم لان الغاية هو تفتيت العراق وتمزيقه لذا على الجميع التوحد ورص الصفوف ورفض عملية المحاصصه الطائفية ودستورها المشوه ووسائلها الخبيثة وعدم الإصغاء إلى فتاوى الاقتتال تحت أي ذريعة كانت
أن عراقنا اليوم يمر بمرحلة مفصليه صعبه وهذا الأمر يتطلب من الغيارى موقفا وطنيا ثابتا نتصدى به جميعا لهذه المخططات العدوانية التي تستهدف خيمتنا الكبرى عراقنا الغالي.
حفظكم الله أيها الإخوة الكرام وحمى عشائركم من كل مكروه.
عاش عراقنا حرا عزيزا واحدا موحدا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم الشيخ احمد الغانم
الأمين العام لمجلس عشائر العراق العربية في الجنوب
ورئيس مجلس شيوخ عشائر العراق
المناهض والرافض للاحتلال
جنوب العراق 9 ربيع الأخر 1436
الموافق 29 كانون الثاني 2015
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق