قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأربعاء، 26 نوفمبر، 2014

مريم رجوي: ايران.. اعتراف بمبيت 3000 امرأة في الكراتين بطهران حسب نظام الملالي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ايران.. اعتراف بمبيت 3000 امرأة في الكراتين بطهران حسب نظام الملالي
شبكة البصرة
اعترف احد المسؤولين في بلدية العاصمة الايرانية طهران المدعو حافظي وفي إحصائية مروعة ان هناك اكثر من 3000 امرأة يبتن في الكراتين بطهران بوحدها. وحسب ما قال جهانغيري مسؤول آخر في بلدية طهران ان معدل الفئة العمرية لهؤلاء النساء قد انخفض الى 17 و 18 عاما معللا تفشي ظاهرة مبيت النساء في الكراتين بانه ناجم عن الإدمان بالمخدرات.
واعلن حافظي رئيس لجنة سلامة والبيئة في مجلس المدينة يوم الجمعة 21 تشرين الثاني/نوفمبر عدد اولئك الذين يبيتون في الكراتين في طهران يبلغ 15 ألف شخص. واعترف هذا المسؤول في النظام ان نظام الملالي لم يوفر أي ملاذ لهؤلاء النساء المضطهدات. ويأتي ذلك في وقت بدأ موسم الشتاء يولد ظروفا اكثر قسوة للفقراء كل يوم حيث جعل المواطنين في 14 محافظة في البلاد في ظروف صعبة جدا بسبب هطول الثلوج والامطار الغزيرة. (وكالة تسنيم للأنباء التابعة لفيلق القدس الارهابي- 21 تشرين الثاني/نوفمبر).
وفي هذه الأثناء أيد رئيس هيئة الرقابة لبلدية طهران مصطفى فيضي ان البلدية توظف الاطفال القاصرين لتجميع النفايات. وقال تلفزيون «شبكة خبر» للنظام نقلا عن مركز الاحصاء لنظام الملالي ان حوالي مليون وسبعمائة ألف طفل يعملون في ايران.
وأعربت رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة السيدة سرفناز جيت ساز الايرانية عن استنكارها للنظام ازاء الواقع المزري الذي تعيشه النساء وهن ضحايا اضطهاد الملالي واضافت قائلة: ان هذه الاحصائية المروعة التي هي اقل بكثير من الواقع على الارض، تبين فقط جانبا من الاوضاع المأساوية التي فرضها حكم الملالي الخبيث على الشعب الايراني خاصة النساء والأطفال العزل.
ان النساء والاطفال الايرانيين يعيشون في حالة مأساوية فيما نهبت احدى المؤسسات العائدة الى الولي الفقية للنظام مبلغ 95 مليار دولار من الثروات الشعب الايراني ويتم الكشف كل يوم خلال الصراعات على السلطة عن ابعاد أوسعة من نهب الثروات القومية من قبل زمر الحكومية المختلفة.
وأكدت السيدة جيت ساز ان عجلة حياة الشعب الايراني وواقع النساء في وطننا تدورعلى القمع والفقر والبؤس طالما نظام الملالي الفاسد قائم على السلطة. الطريق الوحيد لخلاص الشعب الايراني لاسيما للنساء والاطفال من دنس الملالي يكمن في اسقاط هذا النظام المعادي للانسانية والنضال من أجل تحقيق هذه الارادة الوطنية وهي الواجب الاكثر الحاحا للجميع. نضال تشكل النساء الايرانيات الحرائر رواده وذلك باستلهام من 1000 امرأة مجاهدة في ليبرتي.
23 تشرين الثاني/نوفمبر 2014
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق