قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 10 نوفمبر، 2014

المعارضة الإيرانية تكشف تفاصيل برنامج الأسلحة النووية للنظام اعتمدت على معلومات جمعت بين 2012 ونهاية الشهر الماضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
المعارضة الإيرانية تكشف تفاصيل برنامج الأسلحة النووية للنظام
اعتمدت على معلومات جمعت بين 2012 ونهاية الشهر الماضي
انظر الرابط التالي:
شبكة البصرة
د. أسامة مهدي
كشفت المعارضة الإيرانية جزءا من أسرار البرنامج النووي الإيراني وتحدثت عن تفاصيل موقع بارشين بالغ السرية والذي يشرف عليه محسن فخري زاده مهابادي.

كشف "المجلس الوطني للمقاومة الايرانية" اليوم الجمعة عن ان النظام الإيراني قد بنى غرفا خاصة لاختبارات المتفجرات النووية في موقع بارشين جنوب شرق طهران لتستخدم بشكل خاص للتفجيرات شديدة الاثار كجزء من برنامجه للأسلحة النووية... كما كشف أسماء الشخصيات الرئيسية والمسؤولين والمنظمات والموظفين والمستشارين الأجانب الذين شاركوا في المشروع.

ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها الشبكة الاجتماعية لمنظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة من داخل البلاد فأنه قد تم بناء الغرف من قبل شركة تابعة للنظام الإيراني من قوات الحرس الثوري كجزء من مشروع سري للغاية أبلغ اثنين فقط من كبار المسؤولين عنه.

وقد تم الكشف عن هذه المعلومات التي جمعت بين اوائل عام 2012 واواخر الشهر الماضي من قبل سونا سمصاني ممثلة المجلس في الولايات المتحدة وعلي رضا جعفر زادة الخبير النووي عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس خلال مؤتمر صحافي في واشنطن اليوم الجمعة.

واشار المسؤولان في المجلس الى ان خبراء اوكرانيون كانوا في طهران عام 2012 تعاونوا بشكل وثيق مع النظام في مجال المتفجرات وقد تم تركيب دائرة المتفجرات واستخدامها في مجمع بارشين العسكري كجزء من المشروع الذي بدأ تحت إشراف منظمة الابتكار الدفاعي والبحث أو SPND.

ويشرف على هذا المشروع محسن فخري زاده مهابادي وهوشخصية رئيسية لبرنامج الاسلحة النووية للنظام الإيراني. والشخص الرئيسي المسؤول عن تصميم وتركيب الدوائر المتفجرة مسؤول في قوات الحرس التابعة للنظام الإيراني سعيد برجي وهو خبير متفجرات ومسؤول سابق في "مركز المتفجرات والبحوث انفجار وتكنولوجيا،" هو أحد المقربين من محسن فخري زاده.
وقد عمل اثنان من الرعايا الأوكرانيين بشكل وثيق مع برجي في تصميم وتركيب غرفة المتفجرات النووية التي تم بناؤها من قبل قوات الحرس في إطار شركة تابعة للصناعات AzarAb.

كشف سر بارشين
وتعتمد المعلومات التي تم الكشف عنها اليوم على عشرات التقارير التي تم الحصول عليها من مصادر مختلفة، بما في ذلك المسؤولين والخبراء والتكنوقراط في عدد من المنظمات التابعة للنظام بما في ذلك منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، ومنظمة الابتكار والبحوث الدفاعية (SPND) وكذلك المؤسسات العسكرية مثل وزارة الدفاع وقوات الحرس للنظام (الحرس الثوري).

نظرا للحساسية غير العادية للموقع لدى النظام، بدأت شبكات مجاهدي خلق تجميع المعلومات المتعلقة بأنشطة في بارشين منذ أوائل عام 2012 واستمر حتى أواخر تشؤين الاول - أكتوبر 2014.

وتؤكد المعلومات التي كشف عنها سمصاني وزادة خلال المؤتمر الصحافي ان هناك غرفتان لاختبار المتفجرات التي بنتها شركة الصناعاتAzarAb، إحدى الشركات التابعة لشركة قوات الحرس التابعة للنظام الإيراني، خاتم الأنبياء. وكان هذا جزءا من مشروع خاص سري للغاية كان الاثنان فقط من كبار المسؤولين في الشركة على معرفة كاملة بمشروع البناء وكانت الغرفتان مستخدمتين في اختبارات خاصة، ولا سيما بالنسبة للتأثير الهائل عالية كجزء من برنامج الأسلحة النووية لايران.

وقد تم إنشاء واحدة من الغرفتين في مجمع بارشين العسكري في جنوب شرق طهران من قبل وزارة الدفاع بين أواخر عام 2000 وأوائل عام 2001.

وكان الشخص الرئيسي المسؤول عن تصميم وتركيب حجر المتفجرات مسؤول في قوات الحرس للنظام الإيراني، وهو مهندس اسمه سعيد برجي، أحد المقربين من محسن فخري زاده، وهو أيضا خبير المتفجرات ومسؤول سابق في "مركز المتفجرات وبحوث الانفجارات النووية والتكنولوجيات، ".
وقد كان الخبير الأوكراني فياتشيسلاف في إيران في ذلك الوقت للتعاون مع النظام في مجال اختبار تأثير المتفجرات وتعاون بشكل وثيق مع سعيد برجي في تصميم وتركيب غرفة المتفجرات. وبالإضافة اليه كان صهره، فلاديمير أيضا في إيران في ذلك الوقت وكان ضالعا في المشروع حجرة المتفجرات
و بعد تركيب غرفة المتفجرات النووية في مجمع بارشين العسكري، لم يسمح لأحد من AzarAb الدخول في مجمع صناعات بارشين. وكان فياتشيسلاف وسعيد برجي حاضرين في بارشين للإشرف على تركيب غرفة المتفجرات.

وكان مركز الرئاسة الإيرانية للابتكار والتكنولوجيا التعاون (يتولى مهمة الالتفاف على العقوبات الدولية وغير المشروعة للحصول على المعلومات حول أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك الأسلحة النووية، وقد شاركت وزارة الدفاع في الأنشطة النووية وفي كل ما يتعلق بتجنيد وتوظيف خبراء من روسيا وروسيا البيضاء وأوكرانيا.

وقد كان سعيد برجي في علاقة حميمة في العمل مع ياتشيسلاف طوال فترة والأخير في إيران، ومعا قاما بتصميم غرف التفجيرات وغيرها من جوانب صناعة الرؤوس الحربية النووية.
ووفقا لهذه المعلومات فأن مرتضى أمير كانيان، نائب رئيس المكتب، وسيد حسن إمامي، وهو مستشار في المكتب (حاليا نائب للطاقة في الهيئة)، كانا على اتصال مباشر مع سعيد برجي ومحسن فخري زاده مهابادي وكانا مسؤولان عن تجنيد واستيعاب احتياجات العلماء الأجانب.
وتشير العلومات الى ان غرفة المتفجرات كان يتم تركيبها واستخدامها في مجمع بارشين العسكري كجزء من المشروع الذي بدأ تحت إشراف شعبة الأسلحة النووية الايرانية باشراف محسن فخري زاده مهابادي وهو الشخصية الرئيسية التي تشرف على برنامج الاسلحة النووية للنظام الإيراني.
ايلاف
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق