قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2014

السيد زهره : المهزومون الفاشلون وتوابع زلزال السبت

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
المهزومون الفاشلون وتوابع زلزال السبت
شبكة البصرة
السيد زهره
السبت الماضي.. يوم الانتخابات الذي شهد انتفاضة شعب البحرين، كان زلزالا سياسيا بمعنى الكلمة. وكأي زلزال تكون له عادة توابع بعد وقوعه.
وزلزال السبت سوف يتردد صدى توابعه لفترة طويلة قادمة على مستويات عدة.
وقد ظهرت هذه التوابع اول ما ظهرت على المهزومين الفاشلين.. على الذين منوا بفشل ذريع وهزيمة ساحقة في ذلك اليوم.. ومن يكون هؤلاء سوى الوفاق والتابعين لها؟
زلزال السبت افقد الوفاق والتابعين لها صوابهم بالكامل، فراحوا يرددون كلاما ويعلنون عن مواقف هي اقرب الى الهذيان منها الى أي شيء آخر.
ما قالوه في اعقاب الزلزال لم يكشف فقط عن مدى وطأة الهزيمة التي لحقت بهم والفشل الذريع الذي منوا به، لكنه كشف عن مدى احتقارهم للشعب واستهتارهم به وبإرادته.
ما رددوه من كلام ومواقف لا يمكن لأحد ان يأخذه بجدية، لا في البحرين، ولا من جانب الذين تابعوا هذه الانتخابات في العالم... هو كلام ومواقف تدعو الى السخرية والضحك اكثر من أي شيء آخر.

لنتأمل مثلا ما يلي:
سمعت احد قادة الوفاق يقول في محطة بي بي سي : الانتخابات فشلت.
ماذا يمكن ان تقول لشخص مثل هذا؟.. أي انتخابات هذه التي فشلت؟. أي فشل؟.. اذا لم تكن هذه الانتخابات والملحمة الوطنية التي سجلها الشعب نجاحا ساحقا للشعب والقيادة والوطن، فماذا يكون النجاح اذن؟
ومن اكثر مواقفهم مدعاة للسخرية والضحك، ما نقلته بعض وكالات الانباء عنهم من ان "الوفاق تحتج على الانتخابات".
تحتج على ماذا بالضبط؟.. يحتجون على الشعب الذي خرج بهذه الحشود ليشارك في الانتخابات ويفضحهم؟.. يريدون مثلا ان يدينوا الشعب الذي ابى الا ان يلقنهم درسا قاسيا لن ينسوه؟.. يحتجون مثلا على اصرار القيادة والشعب على ان تمضي مسيرة الديمقراطية الى الأمام؟
في غمرة الصدمة وعدم الاتزان بعد الزلزال، لا تجد الوفاق وتوابعها ما يقولونه انتقادا للإنتخابات سوى التشكيك في نسبة المشاركة التي اعلتها لجنة الانتخابات.
تشكيكهم هذا هو بدوره امر مثير للضحك والسخرية. فعلى أي اساس يشككون في هذه النسبة؟.. هم يقولون ان تقديراتهم الشخصية ان النسبة لم تتجاوز 37%.. أي ان كل ما في الأمر انهم يتخيلون، مجرد يتخيلون، ان هذه هي النسبة. وينسون ان هذه انتخابات جرت بمنتهى الحرية والشفافية والنزاهة امام العالم كله.
امس، شاركت في برنامج حواري مع الاستاذ مؤنس المردي بثته قناة" سكاي نيوز " العربية حول نتائج الانتخابات وما سوف يترتب عليها. حين قلت ان هذه الانتخابات جرت بشفافية ونزاهة ولا يمكن لأي احد ان يشكك فيها، قال لي مقدم البرنامج: ولكن المعارضة تقول ان الانتخابات جرت في غياب الرقابة الدولية، فكيف يمكن لك انت جزم اذن بنزاهتها وشقافيتها؟

قلت له باختصار شديد ما يلي:
اولا، البحرين ليس لها أي سجل او تاريخ سابق في مجال تزوير أي انتخابات، والمعارضة نفسها تعرف هذا جيدا.
ثانيا، ان الرقابة الدولية ليست هي المعيار الوحيد للحكم على نزاهة أي انتخابات في أي بلد في العالم.
ثالثا، ان هذه الانتخابات جرت تحت الاشراف القضائي الكامل في كل مراحلها.
رابعا : ان عددا كبيرا من المراقبين المحليين والمنظمات المحلية المعنية راقبوا الانتخابات، ولم يشكك أي منهم في نزاهتها.
وغير هذا، فان كل هذا العدد من المرشحين، راقبوا هم ووكلاؤهم، كل مراحل العملية الانتخابية تصويتا وفرزا وعدا للأصوات، ولم يتقدم أي منهم باي شكوى.
هذا الذي قلته عن نزاهة الانتخابات الكل يعلمه في البحرين وفي العالم. وبالتالي، الكل يعلم ان ما يقوله هؤلاء المهزومون الفاشلون ما هو الا كلام مضحك ومن آثار صدمة الزلزال.
حقيقة الأمر ان رد فعل وموقف الوفاق وتوابعها من الانتخابات على هذا النحو، جاء في حد ذاته ليفضحهم تماما ويعريهم امام الشعب.
جاء رد فعلهم ليثبت ان هؤلاء قوة لا تكن أي احترام او تقدير للشعب وارادته.. قوة لا تعرف الا منطق الترهيب والارهاب وتتصور ان بمقدورها ان تغتصب ارادة الشعب.
هذه ليست الا توابع اولية للزلزال. ستكون له توابع ابعد واعمق في الفترة القادمة على كل المستويات، سوف نتطرق اليها.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق