قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 30 مارس، 2013

تصريح ركاد سالم "أبو محمود" الأمين العام لجبهة التحرير العربية بمناسبة الذكرى السابعة والثلاثين ليوم الأرض

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
تصريح ركاد سالم "أبو محمود" الأمين العام لجبهة التحرير العربية
بمناسبة الذكرى السابعة والثلاثين ليوم الأرض
شبكة البصرة
بمناسبة الذكرى السابعة والثلاثين ليوم الأرض صرح ركاد سالم "أبو محمود" الأمين العام لجبهة التحرير العربية بما يلي:
بعد ثمانية وعشرين عاماً من الاحتلال الاسرائيلي اي في الثلاثين من آذار 1976 يعود شعبنا الفلسطيني في الداخل ليؤكد هويته الفلسطينية وارتباطه بالارض، وليفاجأ العدو الاسرائيلي الذي اعتقد ان شعبنا في الداخل قد استكان نتيجة اجراءات التهجير والمصادرة والاذلال، وذلك بخروج الجماهير العربية في قرى عرابة وسحنين ونور شمس وكفر كنا وكافة قرى الجليل ضد اجراءات العدو في محاولته مصادرة اراضي القرى الفلسطينية وقد سقط ستة شهداء وعشرات الجرحى فيما اعتبره شعبنا بيوم الارض.
وما اشبه اليوم بالامس فقد اعلنت حكومة اسرائيل عزمها على بناء الاف الوحدات السكنية في مناطق (أ) اي على املاك الفلسطينيين وفي مناطق تابعة ادارياً وامنياً للسلطة الفلسطينية وذلك من اجل ربط القدس بمعالي ادوميم واحكام الطوق على القدس الشرقية وعزلها عن بقية اراضي الضفة الغربية.
ومن الجدير ذكره ان الولايات المتحدة الامريكية قد استخدمت الفيتو في مجلس الامن لمنع صدور قرار يدين الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي المحتلة عام 67 والذي يعد خرقاً للمواثيق الدولية.
وهذا يؤكد ان الولايات المتحدة الاميركية ليست وسيطاً في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وانما هي حليف لاسرائيل.

لذلك فاننا في جبهة التحرير العربية وفي ذكرى يوم الارض نؤكد على الامور التالية:
1- ضرورة مواجهة الضغوط الاميركية وعدم العودة الى طاولة المفاوضات بوساطة اميركية فقد استخدمت المفاوضات وخلال عشرين عاماً الماضية غطاء لترير سياسة اسرائيل في استمرار مصادرة الارض واجراءات هدم البيوت وتهجير اهله، وتهويد القدس، وبناء جدار الفصل العنصري، فالولايات المتحدة الامريكية ليست وسيطاً انما شريكاً في تنفيذ سياسة اسرائيل، والرئيس الاميركي اوباما قدم لاسرائيل ما لم يقدمه اي رئيس اميركي آخر.

2- ضرورة استثمار حصول دولة فلسطين على عضوية الامم المتحدة والتقدم بطلب عضوية دولة فلسطين للوكالات والمؤسسات التابعة للامم المتحدة، والانضمام الفوري للاتفاقيات الخاصة بالقانون الدولي الانساني وقانون حقوق الانسان ومحكمة العدل العليا ومحكمة الجنايات الدولية لمحاسبة قادة اسرائيل كمجرمي حرب وعزل اسرائيل في المجتمع الدولي كدولة منبوذة.

3- الطلب من الانظمة العربية العمل لدى المؤسسات الدولية وبما لديها من نفوذ وامكانات من اجل احباط المخطط الصهيوني في استمرار مصادرة الاراضي وهدم البيوت وتهجير ابناء القدس وتهويدها.
ومطالبة الدول العربية بتنفيذ قراراتها في القمم العربية السابقة اي الالتزام بقراراتها في دعم صندوق القدس، وتقديم التغطية المالية الشهرية لموازنة السلطة.
وتنفيذ القرارات التي اتخذت في قمة الدوحة الاخيرة بانشاء صندوق استثماري برصيد مليار دولار لدعم القدس وتعزيز صمود اهله، وان لا تبقى قراراتهم حبراً على ورق.

4- مقاطعة البضائع الاسرائيلية ووقف سياسة التطبيع مع اسرائيل وتصعيد المقاومة الشعبية وبكافة اشكالها من اجل تدفيع الاحتلال ثمناً باهظاً لاحتلاله الارض العربية.

5- نؤكد على حق تقرير المصير واقامة الدولة المستقلة بعاصمتها القدس وتنفيذ القرار 194 الذي ينص على حق العودة لأن العودة حق فردي ووطني لا يجوز التنازل عنه.

6- تشكيل جبهة عريضة من كافة القوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية والعربية لدعم المقاومة الفلسطينية في المحافل الدولية وتعزيز مقاومة شعبنا بمواجهة الاحتلال الاسرائيلي.
يوم الارض الثلاثين من آذار عام 1976 هو يوم وحدة نضال شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج، فقد امتزج الدم الفلسطيني من ابناء شعبنا المدافعين عن الارض بدماء ابناء شعبنا في الخارج، المدافعين عن البندقية الفلسطينية وعن خيار المقاومة طريقاً من اجل تحرير فلسطين.

تحية الى شهداء يوم الارض، خير ياسين وخضر خلايلة وخديجة شواهنة ورجا ابو ريا والشهيد محسن طه ورأفت الزهيري، هؤلاء الابطال الخالدون سوف يبقون مشاعل على طريق نضال شعبنا الفلسطيني.
وفي يوم الارض لا بد ان نتوجه بالتحية الى اسرى الحرية في سجون العدو الاسرائيلي الذين ضحوا بحريتهم من اجل حرية فلسطين
المجد والخلود للشهداء الابرار
الحرية لاسرى الحرية
وانها لثورة حتى التحرير
جبهة التحرير العربية
30/3/2013
شبكة البصرة
الجمعة 17 جماد الاول 1434 / 29 آذار 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق