قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 22 مارس، 2013

دكتور/عبدالعزيز المقالح : ومضات:الحوار البناء.. أو الكارثة



ومضات:الحوار البناء.. أو الكارثة
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: يوم واحد و 11 ساعة و 12 دقيقة
الخميس 21 مارس - آذار 2013 10:23 ص


لم يعد خافياً ما وصل إليه الواقع العربي من تدهور تتوالى تداعياته القاسية على كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وما ترسمه هذه التداعيات للمستقبل العربي سواء على المستوى القطري أو القومي من صور هي الأسوأ في تاريخ الأمة قديما وحديثا، وما من شك في أن الخروج من دائرة هذا الواقع المؤلم يتوقف على مقدرة القيادات العربية أولاً وعلى النخب السياسيةوالثقافية العربية ثانياً، من تحديد ملامح الرؤية الموضوعية التي تسبق الاصلاح الشامل والمطلوب.
ومن المستحيل أن يتم ذلك إلا عبر حوار مفتوح يقترن بقدر عال من الصدق مع النفس أولاً ومع القريب والغريب ثانياًوفي مناخ من إيمان مطلق بالحريةالتي تمكن الحوار من التغلغل في متن المشكلات بدلامن الوقوف عند هوامشها.
وإذاكان الحديث عن الحوار تتولد عنه اسئلة كثيرة فإن في مقدمةتلك الاسئلة وأكثرها أهميةالسؤال التقليدي الشائع وهو: الحوارمع من؟ويبدو ان الزمن العربي الراهن بتجاربه واحباطاته قد صار قادرا على وضع الاجابة الصحيحة المستقاة من الواقع نفسه، ومن الوطن العربي ذاته وليس من الماضي او من المناطق البعيدة في العالم، فالحوار الصحيح البناء لابد أن يبدأمن النفس لتصفية ما تراكم في أعماقها من آراء وتصورات مغلوطة ودفعها الى القبول بالحوار مع القريب والغريب، وذلك لمصلحة النفس ذاتها قبل أن يكون لمصلحة الآخر،فالعناد والإصرار على الخطأ لا يؤدي إلا الى سلسلة من العثرات التي لا نهاية لها، والتاريخ الخاص كالتاريخ العام دليل على ذلك وبرهان على ضرورة الحواروأهميةالبدء به على كل المستويات ومع كل من له مصلحةحقيقية في بناء الاوطان وتطورها.
وعندماتقتنع النفس بأهمية الحوار حينئذ ستفتح الابواب والآفاق مؤكدة علي ان الحوار ينبغي ان يبدأ مع المختلف وان في إمكان هذاالمختلف ان يتعددوان يكسر حواجزالاختلاف ويعمل على توحيد الغايات لدى الاطراف التي كانت قبل الحوارقد تمترست وراء غايتها الواحدة..وصارت لا تنظر الى نفسها والى الآخرين،القريب منهم والبعيد، إلا من منظور غايتها هي.. ولا عجب بعد ذلك أن يكون شعارها:
وما الأرض إلا لنا وحدنا
 ولكنهم غالطونا بها!
إن الارض بكل ما عليها من خيرات ومن أفكار وابداعات هي ملك لكل الاطراف الواقفة عليها،ولا يمكن ان يستقر نظام او تتقدم البشرية خطوة ايجابية نحو المستقبل الذي يضمن السعادة والرفاهية للجميع ما لم تتسع هذه الارض للرأي والرأي الآخر وما لم يكن الحوار بمعناه الايجابي البناء دليلا للتفاهم ووسيلة الى اختيار الطريق او مجموعة الطرق التي من شأنهاان تؤدي الى الاستقراروالبناء والى شعور الجميع بالطمأنينة والامان والقدرة على المشاركة في الفعل الانسان الجميل والخلاق. والشواهد القليلة الماثلة في عالم اليوم تؤكد هذه المعاني وتثبت بالدليل القاطع ان كل تطور اقتصادي او ثقافي او علمي او سياسي لا يحدث إلا في تلك الشعوب التي جعلت من الحوار منهجا ومن حرية الرأي غاية.
وتأكيدا للقاعدة وليس خروجا عليها القول بأن هناك دائما أقلية ستظل ترفض الحوار وترفض ان ترى نفسها جزءا لا يتجزأ من هذا التكوين البشري الرائع في اختلافه وتعدديته، لكن الأغلبية العظمى من مجتمعات الحوار البناء هي التي تمسك بزمام الامور وتركز على سبل التلاقي وفي الوقت ذاته تجعل الحياة جديرة بأن تعاش ولا تصبح عبئا على صاحبها يود الخلاص منها وإلقائها في أقرب منعطف تتجمع عنده العثرات وتتكاثر فيه الأشواك والصخور.
سبتمبر نت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق