قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 25 مارس، 2013

صدق أو لا تصدق.. القبض على أرهابي يرتدي حزاماً ناسفاً يغطّ في نوم عميق لم يستفق حتى بعد تفتيشه من قبل القوى الأمنية.! - خبر مثير


صدق أو لا تصدق.. القبض على أرهابي يرتدي حزاماً ناسفاً يغطّ في نوم عميق لم يستفق حتى بعد تفتيشه من قبل القوى الأمنية.! - خبر مثير

المرابط العراقي
Attention
قال مصدر اعلامي من وزارة الداخلية إن "قوة من مديرية مكافحة المتفجرات تمكنت، من تفكيك حزام ناسف كان يرتديه شخصاً حاول تفجير نفسه داخل جامع براثا في منطقة العطيفية شمال بغداد"، مبينا أن "الانتحاري عند دخوله الى الجامع توجه الى مكان وسط الجامع وغط في نوم عميق".
وأضاف المصدر، أن "وضعية الرجل النائم أثارت شكوك حراس الجامع، ما دعاهم الى تفتيشه ووجدوا انه يرتدي حزاماً ناسفاً"، وزاد ان "الرجل لم يستفق من نومه حتى بعد أن تم تفتيشه من قبل القوة الأمنية" مشيراً إلى أن ""قوة من الشرطة طوقت مكان الحادث ومنعت الاقتراب منه، فيما نقل الانتحاري الى مركز امني للتحقيق معه".!!

هنا انتهى خبر المصدر الامني الذي اذيع يوم الاربعاء الماضي ونود ان اضع سؤال من انسان بسيط سائه من يراه من تفجير في المدن العراقية واود ان يجيب هذا المصر على السؤال .
اذا كان هناك انتحاري حقاً يروم تفجير نفسه في جامع براثا لماذا ذهب الى النوم مباشرة مع علمه انه مكلف بتفجير الجامع لماذا ذهب الى النوم ولماذا لم ينم في بيته قبل ان يأتي الى الجامع شيء اخر ان الصورة التي نشرت مع الخبر لشاب وهو يرتدي حزام ناسف لماذا لم يفجره بعد ان احس ان هناك من يحاول نزع فتيل الحزام ؟ طيب الى هذه الدرجة يغط في نوم عميق بحيث لا يحس الا وان الحزام الناسف انتزع كليا منه ؟ واين رجال الامن الذين يقومون بحراسة هذا الجامع كيف مر من امامهم ولا يستطيعوا ان يكتشفوا انه يرتدي حزام ناسف اين جهاز كاشف المتفجرات ؟
كل هذا يعطي انطباع ان الخبر مفبرك وان لا صحة له وهي دعاية اعلامية تقوم بها الحكومة المجرمة والغاية منها هو صد الشعب عن حقيقة تفجيرات الثلاثاء ومن قام بها والهائه بهذا الخبر الغير صحيح وشيء اخر لاضفاء الطابع المذهبي على هذا العمل ورمي التهمة على عاتق المعتصمين في ساحات العز والكرامة المنتشرة في العراق ولاعطاء الضوء الاخضر للمليشيات المجرمة ان تقوم بقتل الابرياء من ابناء الشعب العراقي .
ايتها الحكومة لقد ضحكنا عليكم وعلى اخباركم هذه حتى سأمنا الضحك . الى متى تعرضون هذه الاخبار الكاذبة المضحكة هل تعتقدون ان كذبكم يصدقه الناس والله اصبحتم محل سخرية للصغير قبل الكبير .
اخجلوا من انفسكم قليلا الا لعنة الله عليكم وعلى وجوهكم الكالحة لقد دمرت البلد وقتلت ابناء العراق وسرقتم امواله ورغم كل هذا لا زلتم تكذبون وتكذبون حتى ما عاد يصدقكم احد .
الا قاتلكم الله واخذكم اخذ عزيز مقتدر اللهم ارنا فيهم يوما اسودا فانهم لا يعجيزونك يا الله
اللهم ورد العراق الى اهله الحقيقيين الاصلاء الوطنيين
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق