قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 13 أبريل، 2013

كيف تعرف أن العراق مازال تحت الإحتلال -12


كيف تعرف أن العراق مازال تحت الإحتلال -12

تعرفون أن حماية آبار النفط ووزارة النفط العراقية كانت أول مهام قوات الإحتلال في 2003، لأن الغرض من الغزو في المقام الأول هو احتلال منابع النفط. الهدف الآخر الأكيد هو القضاء على الزراعة العراقية وتصحير الأرض وتحويل العراق من بلد قامت حضارته على الزراعة الى مجرد سوق للمنتجات الأمريكية. بمعنى احتلال لقمة العيش، وهو أفظع انواع الإحتلال والذي يدوم لمئات السنوات، فإذا قال لك أحدهم إن الاحتلال قد انتهى وخرج آخر جندي أمريكي.. قل له : خرج المارينز ودخلت مونسانتو.
تدمير الزراعة بدأ منذ أكثر من عشرين سنة : منذ قصف العراق باليورانيوم المنضب في 1991 ثم فرض الحصار الاقتصادي الشامل  طوال 13 عاما حرم فيه العراق من استخدام المبيدات لتحسين زراعته وكانت الطائرات تقصف المحاصيل كلما حصدها الفلاح بمشاعل حرارية تطلقها من الجو. ناهيك عن الفتك بالثروة الحيوانية بأشكال يعرفها كل العراقيين. بعد الإحتلال العسكري مباشرة، وحين وضع بول بريمر قوانينه، حرص أن يكون القانون رقم 81 خاصا بالتمكين لشركة مونسانتو ومن على شاكلتها من إجبار الفلاح العراقي على استخدام بذورها القاتلة المعدلة وراثيا وهي تعمل علاوة على تغيير طبيعة المحاصيل الى شيء هجين بلا طعم او رائحة ويحمل الكثير من الأخطار الصحية، فإنها تغير من طبيعة الأرض أيضا، وقد جرم القانون اعادة استخدام الفلاح العراقي البذور الناتجة عن المحاصيل الهجينة الا بإذن وبضرائب يدفعها للشركة المحتكرة. كما أن تغير طبيعة الأرض تجعله لايستطيع زرع بذوره العراقية الأصيلة التي توارثها منذ فجر الحضارة. إقرأ بالتفصيل عن قانون بريمر وتدمير الزراعة في الرابطين في آخر الموضوع.
ولكن من هي شركة مونسانتو؟ وهل لشركة واحدة كل هذه السطوة ؟ إسمع ياسيديهذا الخبر:
وقع اوباما مؤخرا على قانون كتبت مسودته شركة احتكارية سوف تستفيد وحدها من القانون. والقانون الذي سمي (حماية مونسانتو) يسمح لشركة مونسانتو ان تتجنب المثول امام المحاكم الفدرالية الامريكية في قضية زارعة محاصيل مهندسة وراثيا في انحاء الولايات المتحدة. لن يكون للحكومة السلطة لايقاف مونسانتو والشركات المماثلة من زرع وحصاد الحاصيل المهندسة.الآن يسمح لشركات الغذاء الفاسدة ان تزرع وتبيع العضويات المعدلة جينيا (تسمى GMO اختصارا) والبذور المعدلة وراثيا والمسماة GE . كما يعطي للشركات هذه حصانة حتى من إجراء البحوث على أخطار منتجاتها. يتضح من هذا ان الشركات متعددة الجنسيات هي التي تمتلك الحكومة .
فإذا كانت مونسانتو تحتل حكومة الولايات المتحدة، فما بالك بما تفعله في العراق؟ ولكن نعيد السؤال: من هي شركة مونسانتو؟
لمن لايعرف، إليكم هذه المعلومة الصاعقة:
ربما تقرأون في تاريخ حرب الفيتنام استخدام الولايات المتحدة لمادة كيماوية فتاكة اسمها (العنصر البرتقالي Agent Orange) قضت على الغابات والأراضي الزراعية الفيتنامية من أجل تحقيق هدفين يذكرهما المحللون:
1- قتل الغابات يمنع رجال الفيتكونج  المقاومين من التخفي فيها
2- قتل المحاصيل وتدمير الزراعة يدفع اهالي القرى المتعاطفة مع المقاومة الى هجر قراهم الى المدن وبهذا حرمان رجال المقاومة من المؤونة والمساندة.  
وهدف آخر اقوله لكم الآن : هو حرمان البلاد من زرع لقمة عيشها 
حققت امريكا المجرمة ذلك برش الاراضي الفيتنامية من الطائرات بمادة من مواد المكافحة الكيمياوية انتجتها لها شركة مونسانتو، واستخدمت في الحرب الفيتنامية من 1961-1971 ومن جرائها قتل 400 الف فيتنامي وولد 500 الف طفل بعيوب خلقية نتيجة لاستخدام تلك المادة. ويقدر الصليب الاحمر الفيتنامي ان حوالي مليون شخص هجروا او كانت لديهم مشاكل صحية بسبب العنصر البرتقالي.
تشوهات  مواليد فيتنام
شركة اخرى اشتركت مع مونسانتو في تصنيع هذه المادة لحساب وزارة الدفاع الامريكية هي شركة داو الكيماوية Dow Chemical (بالمناسبة كلا الشركتين تعملان في تدمير الزراعة في العراق منذ الاحتلال). استخدمت الشركتان مادة شديدة السمية في تصنيع العنصر البرتقالي هي تيتراكلورو ديبنزو ديوكسين TCDD
خلال حرب الفيتنام رش الجيش الاميركي حوالي 20 مليون غالون من المادة القاتلة مخلوطة بزيت وقود الطائرات النفاثة في فيتنام وشرق لاوس واجزاء من كامبوديا في عملية عسكرية سميت (عملية أجير المزرعة Operation Ranch Hand)-المصدر
++
نتائج تدمير الزراعة في العراق؟ بعد أن كان العراق يصدر التمور صار يستوردها حيث تناقص نخيل العراق الى حد مخيف، بل صار يستورد كل محاصيله ، وقد انتشر التصحر في أرض الرافدين وجفت الأنهار وماتت الأرض. وحين تموت الأرض، تعرف إن العراق صار تحت  أشرس الإحتلالات. هل طالب أحدكم المجتمع الدولي بتجريم أمريكا ومن عاونها من الدول في موت الأرض؟ هل طالب أحدكم بإلزام المحتلين بتنظيف  التربة العراقية وإعادة الخصوبة اليها؟ هل طالب أحدكم بمنع مونسانتو وبقية شركات الإبادة الزراعية من الإمعان في احتلال لقمة العيش؟


على الأقل اقرأوا هذين الموضوعين وهو أضعف الإيمان
احتلال لقمة العيش
ملف تدمير الزراعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق