قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 22 أبريل، 2013

وزير الخارجية اليمني : الأطراف اليمنية فتحت الباب أمام التواجد الأجنبي

وزير الخارجية اليمني : الأطراف اليمنية فتحت الباب أمام التواجد الأجنبي

mepanorama221148رأى وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي أن “دول الجوار تدرك أن تدهور الوضع في اليمن سينعكس سلباً عليها ولا يمكن احتواؤه بالأسوار والحواجز”، مشيراً إلى أن “هذه الدول تسعى لاستقرار الوضع في اليمن، ويحركها في ذلك عامل المصلحة”، على حد قوله.
وخلال ندوة سياسية في صنعاء، اليوم، أوضح القربي أن “دول المصالح، أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي واليابان والصين، تنظر لثروة اليمن، ويهمها بدرجة كبيرة الاستقرار الاقتصادي والأمني للبلاد”، مؤكدا بأن “عدم الاستقرار سينعكس سلباً على مصالحها”، وأشار إلى أن “من الصعب أن تستأثر هذه الدول بمصالحها دون النظر إلى مصلحة الداخل، مؤكداّ بأن التفريط في مصلحة أي طرف ينعكس على الجميع”، وتحدث القربي عن أن “الدول العشر (وهي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى ألمانيا) تعتبر بحسب الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية راعية لتنفيذ المبادرة، وتتدخل للتوفيق بين أطراف التسوية في حال وصولهم إلى طريق مسدود مستخدمة دور الإقناع أو الضغط”.
ورأى القربي أن “هذه الدول تقدم الدعم الفني لعملية الحوار، والعملية الانتخابية، وتقديم الخبراء والمستشارين في جميع القضايا المطروحة، وبعد ذلك في بناء الدولة”، واعتبر أن “أطراف الصراع في اليمن هي من فتحت الباب أمام التواجد الأجنبي في اليمن، كونها لم تستطع أن تعالج مشكلها من بعد انتخابات 2006″، معتبراً أن “هذا التدخل يمثل عامل ضبط لإيقاع الحراك السياسي في اليمن خاصة في ظل التطورات التي شهدتها اليمن والمنطقة عموماً، ومنع من دخول البلاد في حروب وأزمات لا تحمد عقباها”.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق