قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 18 أبريل، 2013

نيران الحروب الدينية القادمة


نيران الحروب الدينية القادمة

غار عشتار
بقلم عبد الله أبو مازن 
بعد الحربين العالميتين وإنهاء الثانية بالهجوم الذري الأمريكي على اليابان، ثم إنهيار الإتحاد السوفياتي، وإعادة تشكل العالم، وتسارع تطور صناعة الأسلحة (بما فيها النووية، الكيميائية، البيولوجية) وأشكال الحروب، ومنها الإلكترونية.. بعد كل هذا أصبح من الضروري إعادة تعريف الحرب والتخطيط لها وإدارتها وأدواتها وكيفية إنهائها.
تحدث الآن الصراعات الدينية بصورة فظة وبشعة ومدمرة، حيث عملت الدوائر العظمى على تهيئة البيئة الموضوعية، وشحذ الههم الذاتية؛ لإشعالها وضمان إستمراريتها، بحيث أصبحت تلك الصراعات، بأشكالها ومستوياتها وأنواعها، تطبع بصمة جلية على جبين القرن الحادي والعشرين.
في الفترة ما بين عامي 1992/ 1993 أقيمت ورشة، شارك فيها نخبة من صناع السياسات الأمريكيين، من بينهم تشيني، رامسفيلد، باول، وكيري؛ وأوصت بضرورة تحويل الصراع الأساسي في الشرق الأوسط، إلى صراع سني شيعي وليس عداء صهيونيا عربيا.

بقية المقالة الجديرة بالقراءة هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق