قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 27 أبريل، 2013

ليطلع العالم ومن شكك بطائفية المالكي وبتدخل القوات الايرانية في جريمة الحويجة! صحيفة إيرانية : الحرس الثوري يكشف عن اشتراكه في تنفيذ اول عملية امنية في العراق

ليطلع العالم ومن شكك بطائفية المالكي وبتدخل القوات الايرانية في جريمة الحويجة! صحيفة إيرانية : الحرس الثوري يكشف عن اشتراكه في تنفيذ اول عملية امنية في العراق

criminals
قلناها مراراً وتكراراً أن ايران هي من تقود وتأمر وتشرف على تنفيذ جرائمها التي يقوم بها المدعو نوري المالكي وعصاباته الأجرامية المسماة بالجيش العراقي والعراق منها براء، وكل باقي التسميات التي خرج علينا بها وسماها لعصاباته الصفوية الهوى والهوية. اليوم وبكل وقاحة وعهر صفوي يخرج أحد الكلاب الصفويين ليعترف بملىء فمه أنهم ساعدوا المالكي في أول عملية أمنية وبشكل رسمي في مدينة كركوك، ويقصد هنا جريمة ساحة العزة والشرف التي نفذوها بحق المتظاهرين العزل وقاموا بحملة اعدامات جماعية وحرق لجثث الشهداء والجرحى في الخيم التي كانت في الساحة.
واليكم الخبر نصاً كما وردنا:
نقلا عن صحيفة (اخبار روز) الإيرانية – ترجمة علي أحمد
في أول إعلان لها مشاركتها فيما وصفته بأنه (عملية أمنية) في العراق ، أعلنت طهران على لسان أحد جنرالات الحرس الثوري عن (مشاركتها في تحرير احدى مدن كركوك من سيطرة من أسمتهم بالمتمردين الوهابيين) ، بحسب تصريح للعميد ناصر شعباني لجريدة (اخبار روز) .
وقال شعباني (ان الحرس الثوري الايراني نفذ في الاسبوع الماضي اول عملية امنية له في العراق بالاشتراك مع الجيش العراقي منذ اعلان الثورة الاسلامية والاطاحة بنظام الشاه في ايران) ، مبينا (ان هذه العملية لن تكون الاخيرة ، بل انها قد تكون بداية لتعاون امني عسكري ايراني عراقي).
واشار الى (ان مبررات هذه العملية الامنية هي المصالح المشتركة بين البلدين الجارين ، في ظل التحديات الاقليمية التي تواجه دول الهلال الشيعي) ، مبينا (ان العملية الامنية التي استهدفت ساحة يتجمع فيها المئات من المتمردين الوهابيين في احدى مدن كركوك - محافظة عراقية يسكنها اكراد وتركمان وعرب في شمال العراق - نجحت في القضاء على احدى اهم نقاط قوة المتمردين) ، بحسب قوله .
أنتهى الخبر
________
مالذي يحتاجه العالم والراي الدولي الأعمى والاطرش والأبكم من ادلة على طائفية وجرائم المالكي أكثر من ذلك، هاهو الصفوي شعباني يعترف بأم لسانه عن مشاركتهم في جريمة الحويجة ويتحدث عنها بكل فخر وكأنما قد قام بواجب وطني داخل إيران!! تخيلوا
وزلاال المالكي يتحدث عن سيادة واستقلال وعدم تبعية او بالاحرى استعباد ايران لهم ... فليخرج المالكي ويقول لنا ما رأيه بهذا التصريح وهل يستطيع أن ينكره بل وهل يجروء أن ينكر هذا ... نتحداه
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق