قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 12 ديسمبر، 2014

جانب من عمليات ثوار العراق من اجل التحرير واخبار متفرقة ليوم 11/12/2014

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
جانب من عمليات ثوار العراق من اجل التحرير واخبار متفرقة ليوم 11/12/2014
شبكة البصرة
* حكومة المجرم العبادي تلغي جميع الباجات والتصاريح بدخول المنطقة الخضراء

* جرائم جيش المجرم العبادي بحق اطفال الفلوجة بقصفهم بالبراميل المتفجرة 9/12/2014
* هذا حال احد المدارس في ناحية جلولاء مدرسة القيروان تم تفجيرها من قبل الميليشيات الصفويه المجرمة اثناء دخولهم المدينة  انظر الصورة

* استشهاد طفلان جراء القصف الهمجي الذي استهدف مدينة الفلوجة 9-12-2014

* اثار قصف العدو للشقق البيضاء السكنية بحي التأميم بالرمادي 10/12/2014

* مقتل آمر فوج مغاوير الفرقة السابعة العقيد هيثم الدليمي في اشتباكات قرب قضاء هيت الانبار خلال مشاركته بعملية بأطراف القضاء

* شاهدوا خوف وبكاء جندي للعدو لزجهم بالمعارك

*******

* شاهدوا تقرير: أمريكا تجند مرتزقة لقتال الدولة الإسلامية مقابل 1750 دولار يوميًا

* شاهدوا جولة صورت مطلع شهر كانون الاول بالرمادي للوقوف على خسائر العدو التي تكبدها بالمعارك الاخيرة

* شاهدوا تقرير: حملات عسكرية طائفية لتغيير ديمغرافية بعض مناطق حزام بغداد وديالى وصلاح الدين

* نسرالعراق النقشبندي: ابتكار عراقي والابطال منتظر الزيدي وياسر السامرائي
شاهدوا الأحذية واللكمات والتوقيت الدقيق.. إذ تدخل عالم السياسة وتصبح أدوات احتجاج بالعالم

* شاهدوا فيلم خطير جدا وهو اخطر من التدخل الإيراني ومن تلويثات أمريكا فهو يكشف عن نوع تلوث غير منظور يقتل العراقيين يوميا وهو تلوث الطعام والنفط

* استمعوا الى قصيدة (كبيرٌ على بغداد) كلمات الشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد لحن وأداء القارىء العراقي الشيخ عبد الرزاق الدليمي

* قوات البيش مركة في اقليم كردستان تلقي القبض على شابين قادمين من ايران ومعهم هذه العقارب.. لرميها في معسكر ومخيمات النازحين من العراقيين والعرب

* شاهدوا مشاهد من اسقاط طائرة امريكية مسيرة في الرمادي

* شاهدوا قصف مقبرة الفلوجة
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق