قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 19 ديسمبر، 2014

ليست الخيانة فقط في دياثة التخابر والتجسس لصالح العدو.. بل ان الخيانة الأكبر ان تكون بوقا يردد اكاذيبه فتصبح خطرا ليس على الامة فحسب بل تكون عارا على نفسك.. فأين قناة العبرية من اغتصاب ألاف العراقيين في سجون الملالي وأمريكا.!

كتب بواسطة: كتابات هشام بن الحكم
المرابط العراقي
traitors311الى الذين يصدقون اخبار قنوات العهر ضد المجاهدين أقول:
ليست الخيانة فقط في دياثة التخابر والتجسس لصالح العدو بل ان الخيانة الاكبر ان تكون بوقا يردد اكاذيبه فتصبح خطرا ليس على الامة فحسب بل تكون عارا على نفسك،فعندما يردد البعض إشاعة قناة العهر (العربية) في ان مجاهدا واحدا قام بذبح 150 من نساء الفلوجة لانهن رفضن زواج النكاح،عندما أجد احدا يردد هذه السفالة أقول هل سأل هذا السفيه نفسه لماذا لم تتطرق قناة العربية يوما الى اغتصاب حرائر أهل السنة الاسيرات في سجون الشيعة في العراق؟
فعلى مدى عشر سنين تتعالى استغاثة الحرائر وفيهن 1800حرة حملن سفاحا وبينهن حرائر سعوديات السعوديات زوجات لمجاهدين من المهاجرين..والمصيبة انني شخصيا كتبت مناشدة الى كبير حاخامات آل سلول مفتي الحرمين ليقول كلمته فأخذه الجبن وخرس هذا الديوث،واليوم بعد انتخى رجال الله من سيوف الجهاد للذود عن شرفنا يتسابق القوادين في ماراثون الدياثة لطعن المجاهدين في شرفهم ويتحالفون مع كل زناة العصور ليعيدوا أهل السنة في الشام والعراق الى بيت الطاعة الشيعي،فاذا كان قوم لوط في سدوم عملوا فاحشة واحدة فان أجفادهم من آل سدوم اليوم لم يتركوا فاحشة على وجه الارض لم يعملوها ولم يتركوا من الكبائر واحدة الا وارتكبوها،واذا كان قوم لوط مفسدين فان أحفادهم اليوم يملكون موالي من علماء السوء وأهل الافتاء مايجعل الكبائر عبادات والفحش في عداد الطاعات، ،واذا كان قوم لوط إكتفوا بان جعلوا سدوم عاصمة للفحش فان أحفادهم في مملكة سدوم اليوم جعلوا الفحش عابراً للقارات عبر مئة عام من الخيانة،
فلا تجد دما مراقا لأهل السنة في أي بقعة من العالم إلا وتجد حناجر غدر آل سدوم ملطخة به،ولا تجد حرّة عربية ومسلمة ينتهك عرضها الا وتجد آل سدوم هم من يدفع أتعاب الزناة،فمن اغتصاب العراقيات في أبي غريب الى أفغانستان الى الشيشان الى أغادير في المغرب الى الشام لاتجد الا آل سدوم.. اذا كان قوم لوط نشروا الفاحشة على الارض فقط فان احفادهم اليوم لوثوا الارض والفضاء معاً عبر قنوات الدعارة والفجور 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق