قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأربعاء، 31 ديسمبر، 2014

علاء الزيدي : شهيد الحج الاكبر.. شخص المؤامرة وأوصى بدعم المقاومة العراقية

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
شهيد الحج الاكبر.. شخص المؤامرة وأوصى بدعم المقاومة العراقية
شبكة البصرة
علاء الزيدي
في الذكرى الثامنة لاغتيال شهيد الحج الاكبر صدام حسين المجيد، لابد لنا من وقفة وفاء للقائد الضرورة والبطل الاسطورة الذي عاش مقاتلا مجاهدا من اجل الامة العربية واستشهد بطلا ينادي عاشت فلسطين وعاشت الامة العربية و رزقه الله سبحانه وتعالى بنطق الشهادة مرتين رغم محاولات الجباء الغادرين البائسه في ترديد الهتافات التي من شانها تشتيت انتباه شهيد الحج الاكبر.
الشهيد صدام حسين، معروف عنه ثقافته العالية ورؤية لما يجري حوله من احداث وكان له اكثر من توقع لاحداث قبل وقوعها سواء على مستوى الامة العربية او العالم، وخير مثال هو كتابات الشهيد عن توقعه بانهيار الاتحاد السوفيتي وتفككة الى دويلات صغرى.
الشهيد صدام حسين، عمل على اعداد شعب مقاتل من اجل هوية الامة العربية والدفاع عن وحدتها، وعمل على بناء اسس متينة في جميع مجالات الحياة العلمية والثقافية والاجتماعية والعسكرية والاقتصادية، لانه يعلم جيدا ان العراق سوف يكون الهدف الرئيس للصهيونية العالمية.
الشهيد صدام حسين، كان يعلم ان العراق مشروع تقسيم معد من قبل الولايات المتحدة الامريكية حتى قبل الاحتلال عام 2003 ولهذا عمل على التخطيط والاعداد للمقاومة العراقية منذ ذلك الحين، وبناء الجيش العراقي واعداد الشعب العراقي على اساس الدفاع عن وحدة العراق والامة العربية كان خير دليل.
وما اعقب احتلال العراق من قرارات حل الجيش العراقي والاعلام والاجهزة الامنية والاجتثات الذي رافقه انما هو دليل اخر على صدق حدس الشهيد الرئيس.
الرئيس الشهيد شارك و قاد معارك الدفاع عن العراق منذ خمسينات القرن الماضي حتى الاحتلال بشكل مباشر او غير مباشر، وقاد المقاومة العراقية بعد الاحتلال حتى أسره.
الرئيس الشهيد هو اسير يوجه رسائل عبر محامييه الشرفاء الى من يهمهم امر العراق والامة، رسائل من شانها التصدي للمشروع الامريكي الصهيوني الفارسي، ولعل رسالة سيادته للرؤساء والقادة والملوك العرب في قمتهم في الخرطوم عام 2006 كانت خير دليل على ما توقعه الرئيس الشهيد،
حيث قال لهم (نود ان نشير في مطلع الرسالة هذه الى اننا قررنا كتابتها لكم، رغم الخلافات العميقة معكم، وتباين المواقف والاتجاهات، إلا أن مايجري ويحيط بالامة من (عملية كبرى) بدأت فصولها بالتكشف، عملية كبرى ولن نقول (مؤامرة) فما اكثر ما رددناهذه العبارة محذرين ومنذرين من المؤامرة الكبرى التي تصوغ فصولها الامبريالية والصهيونية منذ سنوات طويلة الا انه لاحياة لمن تنادي،)
وقال سيادته ايضا (فالعراق مثلاً، والذي يشكل مشهده الان انموذجاً حقيقياً لما ينتظر كل الاقطار العربية، وبغض النظر عن طبيعة انظمتها السياسية، يتعرض لعملية تقسيم مخططة ومنظمة ليس منذ غزوه في عام 2003 بل قبل ذلك بزمن طويل، تجسدها خطوات الولايات المتحدة الامريكية المتعاقبة والمتصلة عضوياً، ببعضها البعض واولها غزوه عسكرياً تحت غطاء حجج واهية ثبت فيما بعد انها كاذبة، وان الادارة الامريكية لفقتها عمداً لتبرير الغزو، حيث كانت هذه الخطوة مدخلاً حتمياً لتقسيم العراق الى ثلاث دويلات. هذه الحقيقة لم تعد موضع اجتهاد او خلاف،)

واكد ايضا (اذن يا اصحاب الجلالة والسيادة والسمو، إن ما يجري في العراق، ليس اعمالاً عفوية او ناتجة عن اخطاء ترتكبها امريكا، كما قيل عن حل الجيش العراقي، بل هي خطوات مترابطة ومتعاقبة هدفها النهائي عراقياً، هو تقسيم العراق الى ثلاث دول : دولة كردية في شمال العراق ودولة سنية في الوسط، ودولة شيعية في الجنوب. وبحكم قانون التعاقب هذا الذي يحكم الخطة الامريكية - الصهيونية، فان الهدف النهائي عربياً، هو ان تكون شرذمة وتفتيت العراق عامل تعجيل وحسم في شرذمة الاقطار العربية الاخرى، و القضاء على عوامل النهضة وتضميد الجروح)

وفي ضوء ماتقدم، شخص لهم ماذا يمكن ان يحصل حيث قال (ففي فلسطين نرى بوضوح تام ان ضامني اتفاقيات السلطة الوطنية الفلسطينية مع (اسرائيل) يغيرون مواقفهم ويتواطؤون مع (اسرائيل) في الانقلاب على كل الاتفاقيات،
وفي السودان افتعلت مشكلة دارفور وصعدت لان المطلوب هو تقسيم السودان بفصل جنوبه وشرقه، والقضاء على عروبتة
ومايجري في سوريا ولبنان مثال اخر على الاصرار الغربي الصهيوني على تفتيت الوطن العربي، كذلك فان الاصرار الامريكي الايراني على إبقاء فتنة الحوثي في اليمن مشتعلة هو مؤشر على ان اليمن يجب ان يتعرض لازمات خطيرة ومدمرة)

وفي ضوء ذلك اوجزهم بما متوقع ان يحدث حيث قال لهم (اذا كان هناك من يعتقد بأن بؤر التآمر تقتصر على ماذكرنا فانه يقع في وهم قاتل، لان المؤامرة الكبرى تشمل كل الاقطار العربية بلا استثناء، فتقسيم العراق وسوريا ولبنان والسودان والغاء الاردن وإقامة الوطن البديل فيه سيعقبه اذا تحقق لاسامح الله الغاء السعودية بتقسيمها الى امارات واقامة كيانات منفصلة باسم البربر في المغرب العربي، وتقسيم مصر الى دولة قبطية واخرى نوبية وثالثة عربية، وإخلاء اغلب دول الخليج العربي من السكان وتحويلها الى منطقة استثمار بترولي وليس لها من سيادة الدولة الا الناحية الشكلية)

وحدد الرئيس الشهيد العلاج لحال الامة المتردي والذي يتوقع ان يكون اسوء من ذلك بكثير حيث قال لهم (لنخرج بتصور واضح متسائلين هل يستسلم العرب لمن يخطط لدمارهم شعباً وانظمة؟ ام يقاومون؟ وهل المقاومة ممكنة في ظل التفوق الامريكي - الصهيوني؟ ان الجواب العملي بعيداً عن العاطفة والنظريات والمبالغات هو مايجري في العرق. فالعراق ورغم كل ما لحق به من دمار منذ فرضت ايران عليه الحرب عام 1980، وما اعقب ذلك من عدوان ثلاثيني عام 1991 وفرض الحصار ثم الغزو عام 2003، رغم ذلك نجح في تمريغ انف امريكا في الوحل بل ان مخطط ضرب سوريا ومصر والسعودية وغيرها كان يمكن له ان ينفذ بعد غزو العراق لو ان المقاومة العراقية لم تظهر لتقلب كافة الخطط والمعادلات وكلنا يذكر كيف ان (ريتشارد بيرل)، احد اهم قادة (المحافظون الجدد) في امريكا الذين وضعوا ونفذوا خطة غزو العراق، قال بعد غزو العراق مباشرة ساخراً ومحقراً العرب والعالم باننا لن نحتاج لارسال جيوشنا لتحرير سوريا وغيرها، فما يرونه في العراق كاف لجعلهم ينهارون
لقد قلبت المقاومة العراقية المسلحة كافة المعطيات واجبرت امريكا على التأني اولاً ثم اعادة النظر ثانياً بخطتها الاصلية، وهي البدء بالعراق ثم الانتقال لغزو الاخرين، من هنا فان المقاومة العراقية، ورغم ظروفها الصعبة جداً، تمكنت من إيقاف قانون تعاقب عملية الغزو عراقياً وعربياً، وعطلت اقامة ديكتاتورية عالمية بقيادة امريكا. لذلك فان الحل التاريخي لانقاذ الامة العربية يتمثل في دعم المقاومة العراقية المسلحة مادياً وسياسياً واعلامياً، والتوقف عن التآمر عليها من قبل البعض، وتهرب البعض الاخر من دعمها لاسباب مختلفة.)

لله درك سيدي الرئيس وانت تذكر الرؤساء والحكام وتقول (يطيب لنا هنا ان نذكركم بما قاله المرحوم الملك فهد في نهاية الحرب العراقية - الايرانية اثناء اجتماع له مع قادة دول الخليج العربي : (يجب ان نقيم للرئيس صدام حسين تماثيل في كل مدينة خليجية فلولاه لكنا شحاذين نتسول في الازقة الفقيرة في الهند). ان ماقاله المرحوم الملك فهد رحمة الله عليه يكتسب اهمية اكبر الان، لان مصيركم كحكام، ومصير الاقطار العربية يتوقف على ما يجري في العراق، فلئن جمَّدت انتصارات المقاومة العراقية خطط امريكا ضدكم شخصياً وضد اقطاركم، فأن أي ضعف للمقاومة العراقية سيجعل من قول الملك فهد واقعاً)

اليوم وفي الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس الشهيد، وفي ضوء ماتقدم من توقعات ومعالجات، الم يكن ما قاله الرئيس الشهيد حقيقه، ماذا حصل للحكام العرب والامة العربية بعد احتلال العراق؟
وماذا كان سيحصل لو دعموا المقاومة العراقية؟
المقاومة العراقية هي الضمان الوحيد للتصدي للمشروع الصهيوني الفارسي التوسعي، وهي الضمان الوحيد للمحافظه على هوية الامة العربيه والاسلامية، وهي الضمان الوحيد للحفاظ على كرامة الامة، وبدون دعمها شتشهد شوارع الهند حكام ورؤساء يشحذون.
الرحمة والخلود لشهيد الحج الاكبر وهو يتقدم شهداء العراق والامة العربية في عليين.
النصر الناجز والقريب لقائد الجمع المؤمن المعتز بالله عزة الدوري والجبهة الوطنية والقومية والاسلامية.
الصبر والسلوان للاسرى والمعتقلين وعوائلهم وعوائل الشهداء ونسال الله تعالى ان يثبتهم على دينهم وعقيدتهم حتى النصر.
والله ولي التوفيق
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق