قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2014

صباح ديبس : ليطلع العراقيون على فعل واحد من الجرائم القبيحة ل(الجارة الصفوية ايران) نتمنى للبعض أن يتعظوا!؟

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ليطلع العراقيون على فعل واحد من الجرائم القبيحة
ل(الجارة الصفوية ايران) نتمنى للبعض أن يتعظوا!؟
شبكة البصرة
صباح ديبس
عضو المجلس السياسي العام لثوار العراق
اليوم تم تداول خبرا مهما في وسائل الأعلام العراقية اطلعت عليه كقارئ عراقي في الشريط الأخباري لمساء يوم الأثنين الموافق 15/12/2014 في قناة التغيير العراقية الخبر يقول: (غذاء لمنتسبي الجيش والشرطة في العراق تم التعاقد عليه مع ايران في الأيام الأخيرة من حكم نوري المالكي حين وصل الغذاء ووزع على افراد الجيش والشرطة وجد فاسدا)؟؟؟
بعد ذلك اطلعت على خبرا لاحقا به يقول : (أن زلمة ايران الجديد حيدر العبادي أمر بأيقاف توزيع الغذاء على عساكره لأخفاء الفضيحة التي ليست بغريبة او جديدة على ايران)!؟
ولكن المسؤولية الأخلاقية الأنسانية الدينية ايضا قبل كل شئ تتطلب : ان كان هناك حكام وقادة ومسؤولين عراقيين يملكون ذرة من الأنسانية والخلق والشعور بالمسؤولية تروهم وحالا يعاقبوا كل من له يد في هذه الجريمة القذرة وكذلك ايقاف اي تعامل تجاري مع ايران الموردة لهذا الغذاء الفاسد اللذ يقتل ويمرض المواطن العراقي، كمواطن عراقي متابع لشأن بلدي كثيرا ما اطلعت على اخبار فساد وقدم وعدم صلاحيات الحاجيات الأيرانية المستوردة منها للعراق ولكن الحاجيات التي تتعلق بصحة وحياة المواطن العراقي تحديدا حيث تتطلب أن تكون مهمة وحساسة لدى المسؤول العراقي حيث لا صمت ولا عدم اكتراث ولا تساهل في هذا الأمر بالذات، الا اني تذكرت قرائتي لخبر قبل سنوات ذكر حينها : (ايران زودت العراق بمادة الشب الفاسدة) علما أن هذه المادة هي من تسهل تصفية مياه الشرب للمواطنين العراقيين!؟
تصوروا ياعالم اكل وشرب فاسد للعراقيين والفاعل ايران والبزنس هم ازلام ايران!؟
كالعادة ستمر الجريمة كما مرت كل الجرائم الكبيرة والخطيرة البشعة بكل اشكالها التي ذبحت ولاتزال العراق والعراقيون، جرائم لاتعد ولاتحصى بدأت منذ أن غزو العراق التتر الجدد وعلاقمتهم وهولاكاتهم منذ بدء الأحتلال الغاشم ومجئ هؤلاء العملاء الحرامية المجرمون لتسلم الحكم في العراق، من تابع الشأن العراقي ومباشرة بعد الأحتلال تجد بأستغراب كبير واذهول ايضا تم املاء العراق (الحر الديمقراطي الفيدرالي الجديد) بكل الحاجيات الرديئة الفاسدة المستهلكة القديمة المركونة في مخازن الدول والأفراد والشركات في الكثير من دول العالم وتحديدا من ايران وبعض دول الخليج العربي لأن ايران هي الأكثر ولاتزال من نهبت وآذت العراق والعراقيين، بهذا نبقى نتمنى ومن القلب أن يثأر لحالهم ولا نقول للوطن او الشعب من سموهم ب(جيش وشرطة العراق الجديد) من ايران واذيال ايران ممن وكلوهم وشربوهم الشئ الفاسد الايراني وغير الأيراني ايضا،
كفى يهلنا العراقيين والله عيب انتم شعب اصيل شعب تأريخ وحضارة ومجد.. اعرفوا وبدقة ما يحدث لكم ولبلدكم ودولتكم وثرواتكم واموال عيالكم وتحملوا مسؤولية تصحيح الحال اللذي لايسر ابدا.. حال يبدء وينتهي لاغيره الا بتحرير الحبيب العراق–
كافي لطم يهلنه ان اردتم تلطموا تبكوا فوالله ليس هناك سبية أمر وابشع من سبيتكم ايه العراقيون الغوالي والحسين ع مسامح لأنه ابن اصل وعربي وهو ابن علي داحي باب خيبر،
حتى وأن اردتم تقسيم الوقت بين اللطم وفداء العراق وتحريره وهذا من يدخلكم الجنة، نعم الوطن هو من يدخلكم الجنة لأن الله سبحانة هو من حلل الجهاد لتحرير الأوطان والشعوب من همجية الكافرين، لاتجعلونا مسخرة كفى تذكروا جدنا عمر الفاروق ما ذا عمل بمن افسد اكلكم وشربكم واحتل وطنكم شراكة مع الشيطان الأكبر بل مع كل الشياطين وعفاريت الأرض، كما تذكروا ايضا شهيد الأنسانية اخو هدلة صدام ابن حسين وجيشه العراقي العربي ماذا عملوا بدجالهم خميني حين شربوه السم الزعاف غصبن على الخلفوه،
هؤلاء المجرمين الجبناء اولاد كسرى وحميني وخامنئي كانوا لم ولن يجسروا أن يلوثوا شبرا عراقيا واحدا، ولكن من ادخلهم العراق هو (الشيطان الأكبر ومعه ربعهم القدامى والجدد الصهاينة وموسادهم).
15/12/2014
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق