قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 29 ديسمبر، 2014

مركز جنيف الدولي للعدالة: نداء اوقفوا التعذيب نعم للمسائلة دعوة للتوقيع على عريضة تطالب بمحاكمة المسؤولين والمساهمين بعمليات التعذيب

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مركز جنيف الدولي للعدالة: نداء اوقفوا التعذيب نعم للمسائلة
دعوة للتوقيع على عريضة تطالب بمحاكمة المسؤولين والمساهمين بعمليات التعذيب
شبكة البصرة
يكرّر مركز جنيف الدولي للعدالة دعوته للتوقيع على هذه العريضة الدوليّة التي ستقدم لحكومة الولايات المتحدة الامريكية والمحكمة الجنائية الدولية، والمحكمة الأوربية لحقوق الإنسان والأمم المتحدة، وجهات أخرى، من اجل محاكمة كل من ارتكب جرائم التعذيب من قوات الولايات المتحدة الامريكية وغيرها في العراق وأفغانستان واي مكان آخر.. لقد اعترفت اعلى هيئة تشريعية في الولايات المتحدة (الكونغرس) بهذه الجرائم ـ والاعتراف سيد الادلة ـ وهذه العريضة هي للمطالبة بإجراء محاكمات وتعويض الضحايا وعدم ترك الامر بمجرد اصدار تقريرٍ عن هذه الممارسات اللاإنسانية المدانة في القوانين الوطنية والدولية.

العريضة الدولية لإنهاء التعذيب ومحاكمة مرتكبيه والآمرين به معدّة من رئيس مركز جنيف الدولي للعدالة الدكتور هانز فون سبونك، مساعد الأمين العام للأمم المتحدّة ومسؤول البرنانج الإنساني في العراق سابقاً مع زميله الذي سبقه في نفس المنصب السيد دينس هاليدي. ويذكر ان كل من السيد سبونك وهاليدي قد استقالا في حينها من منصبهما الرفيع احتجاجاً على تأثير الحصار الاقتصادي على الشعب العراق، لكنهما واصلا عملهما التطوعي خدمة للعراق وضحايا الحصار والعدوان والاحتلال. وبهذه العريضة يأملان ان تجري محاكمات لمعاقبة كل من أمر ووجّه وساهم في عمليات التعذيب في العراق وأفغانستان ومعسكر غوانتينامو واية أماكن أخرى، كما يأملان ايضاً، ان ينتج عن المحاكمات تعويض كامل لكل المتضررين من هذه العمليات والممارسات.

الرجاء التوقيع على هذها لعريضة ونشرها على اوسع نطاق وهي موجودة على هذا الرابط باللغة العربية كما تجدون فيه روابط للعريضة بعدد من اللغات الرئيسة في العالمبمافي ذلك الإنكليزية والصينية والروسية والاسبانية والفرنسية

اوقفوا التعذيب نعم للمسائلة، كلاّ للحصانة
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق