قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 6 أبريل، 2013

لقبه الجديد: صاحب الوصاية وخادم الحرم القدسي


لقبه الجديد: صاحب الوصاية وخادم الحرم القدسي

خطوة جديدة لإعادة ترتيب المنطقة ورسم خرائطها، كانت في ترسيم ملك الاردن عبد الله  الثاني وصيا وخادما للأماكن المقدسة في القدس ومنها المسجد الأقصى وبطريركية الروم الأرثوذكس، وذلك بموجب اتفاق تم توقيعه بين محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية وعبد الله الثاني، وصار لقبه كما وضعته في العنوان ومن موقعه الرسمي على الانترنيت هنا والذي نشر الاتفاق كاملا، نعرف أن الإتفاق تفعيل لدور أنيط بعائلته منذ 1924.


(وبناء على دور الملك الشريف الحسين بن علي في حماية ورعاية الأماكن المقدسة في القدس وإعمارها منذ عام  1924، واستمرار هذا الدور بشكل متصل في ملك المملكة الأردنية الهاشمية من سلالة الشريف الحسين بن علي حتى اليوم؛ وذلك انطلاقا من البيعة التي بموجبها انعقدت الوصاية على الأماكن المقدسة للشريف الحسين بن علي، والتي تأكدت بمبايعته في 11 آذار سنة 1924 من قبل أهل القدس وفلسطين؛ وقد آلت الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس إلى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين؛ بما في ذلك بطريركية الروم الأورثوكس المقدسية التي تخضع للقانون الأردني رقم 27 لسنة 1958؛) وفي الفقرة التالية نجد:

(ن رعاية ملك المملكة الأردنية الهاشمية المستمرة للأماكن المقدسة في القدس تجعلهأقدر على العمل للدفاع عن المقدسات الإسلامية وصيانة المسجد الأقصى (الحرم القدسي الشريف)، الدفاع ضد من؟ والاردن على وفاق وتنسيق مع الكيان الصهيوني؟ فهل هذه الفقرة تشمل ارسال قوات أردنية الى القدس للدفاع وعن من؟ ولأي هدف؟ ولماذا الآن؟ هل هي بداية إلحاق (الدولة الفلسطينية) بالأردن؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق